WWW.FreeArabi.Com

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

*****

 

 

دروس اللغة العربية 

هاتف: 949-916-7553

موبايل: 248-755-1346

فاتنة دياب

Orange County

 California-USA

*****

Web site powered by Voice of Belady
للصحافة و النشر

 

الإنترنت والتكنولوجيا  

 

رقائق حامية

بقلم : ماجد الخطيب/ لندن

يمكن أن تخدش مشاعر الألماني أو أن تخدش جمال زوجته من دون أن يزعل، لكنه لن يتحمل بالتأكيد أن تخدش سيارته! فسيارة الألماني، وخصوصا حينما تكون مرسيدس أو بي ام دبليو، أعز عليه من كل شيء كما هو معروف.

وصيانة لشرف الألماني، أو لنقل سيارته، اخترعت شركة 3M من مدينة نويس (غرب)، رقاقة شفافة تحمي السيارة من الخدش وتمنع أشعة الشمس فوق البنفسجية من السقوط على بشرته المعرضة اكثر من غيرها للسرطان.

ويفترض أن تتمتع الرقاقة، حسب مصادر الشركة، بمرونة لا تقل عن الصلابة التي تميزها ضد الخدش، فهي تحمي جسد السيارة من الخدش عند الاحتكاك بالأشياء، ولا تتأثر حينما تتلقى ضربات الصبيان بالأحجار، ولا تنفذ خلالها الأدوات الحادة مثل السكاكين. وتم تصنيع الرقاقة من مادة عالية المرونة من بولي يوريثان التي تتفاعل وتلتصق على الأشياء بمساعدة طبقة رقيقة من مادة اكريليك لاصقة.

وتفيد مصادر الشركة ان أي سائق قادر على لصق الرقاقات على سيارته من دون الحاجة إلى مساعدة مختصين، لأنها تلتصق بسهولة من دون أن تترك فقاعات أو طيات. ويمكن للمستخدم أن يكسو بدن سيارته كله، من الداخل والخارج، من دون عناء كما يمكنه الاكتفاء بتغليف أجزاء السيارة الاكثر عرضة من غيرها للخدش. ولا يمكن تمييز الجزء المكسو بالرقاقة عن الجزء غير المكسو بها، كما تمكن إزالة الرقاقة بسهولة من دون ترك أي أثر.

والرقاقة مقاومة للماء والصابون ومحاليل التنظيف والمحاليل المذيبة ويمكن لصاحب السيارة أن يغسلها في ورشة الغسيل من دون قلق. وتمنح الشركة ضمانات على أن الرقاقة لا تتأثر بالخدش والحرارة والأدوات القاطعة. وتنصح الشركة بتغليف زجاج السيارة بالرقاقة لأنها مزودة بـ ريش عرضية تكفل دخول أشعة الشمس عبر الزجاج لكنها تمنع دخول الأشعة فوق البنفسجية. كما تصد الرقاقة الحرارة عن السيارة في فترة الصيف وتعمل بالتالي على تقليل استهلاك نظام التبريد فيها.

ويمكن استخدام الرقائق في كسو الاعلانات الضوئية والعلامات المرورية لأنها تقوي الضوء المنعكس عليها من دون أن تعكسه وتقلل بالتالي ضرورات رعاية هذه القطع، كما تقلل خطر حوادث الطرق أثناء هطول المطر أو بسبب تراكم الغبار والدهون على العلامات. ثم أنها سهلة التنظيف، وربما تكفي مياه الأمطار لتنظيفها بين فترة وأخرى.

ويتراوح سمك الرقاقة بين 0,3 و1 مليمتر،حسب الحاجة، وتحتوى على ريش طولية تسبح في وسط من اليوريثران بدرجة تتغير حسب شدة الضوء. وتعمل شركة 3M بالتعاون مع شركة سانت غوبين الألمانية على انتاجها بسمك 0,05 مليمتر للاستخدام في زجاج السيارة الأمامي. ويجري وضع هذه الطبقة الشفافة بين طبقتين من زجاج النوافذ لتقوم بصد أشعة الشمس فوق البنفسجة بدرجات تعتمد على زاوية سقوط الأشعة. ويؤهلها هذا الوضع مثلا إلى صد 50% من الأشعة فوق البنفسجة الساقطة على زجاج المقدمة، و 10% على النوافذ الجانبية و5% على الزجاجة الخلفية. ولأنها لا تحتوي على أية مادة معدنية فإنها لا تؤثر على عمل الأجهزة الكهربائية مثل الستيريو والهاتف الجوال.

وتستعد الشركة أيضا لإنتاج رقاقات عضوية شفافة من مادة قريبة من مادة الرقاقة الأولى يمكن لصقها على مقدمة السقف أو أعلى الزجاجة الأمامية ليمكن عرض الصور والافلام عليها. وتعمل الشاشة بمعية كومبيوتر مصغر ذي قرص ثابت طاقته 100 غيغابايت ويشغل أيضا شريحة إلكترونية شخصية صغيرة. ويفترض أن تعين الشريحة الإلكترونية السائق في برمجة ارتفاع وبعد المقعد والمقود عنه، وبرمجة المرايا الجانبية والأمامية والأغاني المفضلة حسب طوله ووضع عينيه وذوقه.