www.FreeArabi.com

عالم الإنترنت والتكنولوجيا

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

جهود فردية تطلق مواقع القرى والبلدات السورية

حلب - خالد زنكلو

يشهد عدد من الدول، مثل سورية ولبنان، مبادرات لنشر الانترنت في الريف

يشهد عدد من الدول، مثل سورية ولبنان، مبادرات لنشر الانترنت في الريف

اتكلت القرى والبلدات السورية، وبخاصة السياحية منها والمصدّرة للمغتربين، على جهود ابنائها لإطلاق مواقعها على شبكة الإنترنت. ويمثّل الأمر محاولة لإبراز "الوجه الحضاري" المميز لها، بهدف الترويج السياحي ولتوثيق عرى التواصل مع المهاجرين والعالم الخارجي.

وبرز في الأفق احتمال تأسيس خريطة إلكترونية لسورية تظهر مواقع التجمعات الحضرية والريفية فيها. ويبدو هذا الحلم بعيد المنال في الوقت الحالي بسبب الفجوة الرقمية التي تتسع في الريف السوري ويرزح تحت نيرها ابناؤه، إذ لا يصل الإنترنت الى اكثر من اثنين في المئة في المناطق الريفية راهناً.

واحتفل موقع "مارماريتا.كوم" marmarita.com بعيد ميلاده الثالث، مبرزاً الجوائز التي حصل عليها، من طريق مديره ومصممه فؤاد عامر منصور. ويحرص منصور على تحديث الموقع يومياً. ويعطي عناية خاصة لمنتديات الحوار والتواصل مع المغتربين من ابناء بلدته، التابعة لمحافظة حمص في وسط سورية. ويفتح الموقع امام ابناء القرية المهاجرين لنشر نشاطاتها والتعبير عن همومها. وكذلك يتيح الفرصة للبحث عن الأقرباء والأصدقاء والمشاركة في الموقع من خلال مجلة مرمريتا "التي تختص في نشر القصة القصيرة والخواطر والشعر والتكنولوجيا والفنون والثقافة والأخبار والمواضيع الطبية والثقافية".

ومد موقع "قامشلي.كوم" qamishly.com حبال الود مع جاليات الاغتراب ايضاً. وتجدر الإشارة الى ان عدد السوريين المغتربين يناهز الـ16 مليوناً، وهو عدد المقيمين في سورية. ووفر الموقع عدداً كبيراً من الخدمات مثل غرف المحادثة الصوتية وخدمة الأغاني المحلية والتراثية. وتتبع القامشلي لمحافظة الحسكة في اقصى الشمال الشرقي من سورية، وتضم اثنيات عدة.

واهتم موقعا عفرين (بلدة تقع في ريف محافظة حلب) efrin.com وefrin.net بنشر الأخبار السياسية والأدبية والفنية المختلفة. وخصصا اقساماً عدة للأطفال والمكتبات. ويعد الموقعان من المواقع الضخمة والثرية بالمعلومات كسابقيهما. ويعتبر موقع "جبلة.كوم" Jableh.com حديثاً نسبياً، ويحمل توقيع معتز مصطفى حمروش. وتتبع جبلة ادارياً الى محافظة اللاذقية في الساحل السوري.

ويلاحظ ان معظم المواقع تقدم خدماتها في شكل مجاني وباللغة العربية وتنشئ وصلات إلكترونية مع محركات البحث والبوابات والأدلة الإلكترونية. ويحرص مصمموها على تضمينها صوراً فوتوغرافية لقراهم وبلداتهم تعرض لأهم المعالم السياحية والنشاطات الترفيهية، وخصوصاً المهرجانات التي غدت سمة مميزة للبلدات السياحية في سورية، كما في مرمريتا ومشتى الحلو.

دعاية إلكترونية للقرى

ويعرض موقعا مشتى الحلو al_mashta.com وmashta_alhelou.netfirms.com لمحة عن البلدة الجميلة الواقعة في سلسلة الجبال الساحلية في محافظة طرطوس اضافة الى فاعليات مهرجانات الصيف فيها مع ألبوم صور. ودعا الموقع الأخير المعنيين بالسياحة الى الإعلان عن مطاعمهم وفنادقهم، والزوار الى الاشتراك فيه للحصول على نشرة تحديثية عبر الـyahoo groups.

ودفع هَيَام عبدالله وليد الحاجي بقريته قارة هي "أول حب" في عمره ويبلغ عدد سكانها 16 ألف نسمة، الى تأسيس موقع لها "تاريخي وأثري" على الإنترنت باسم "قاره حاجي" karahajee.jeeran.com ويعدد الموقع مناقبها. ويورد انها تضم اعلى قمة في سلسلة جبل لبنان الشرقية وهي "طلعة موسى".

ويقدم موقع "صافيتا.كوم" safita.com عرضاً لصاحبة الموقع منار عيسى عبيد، مع سيرة ذاتية لمؤهلاتها وكفايتها العلمية وهواياتها المفضلة مثل حبها لفيروز وزياد الرحباني وجورج وسوف، اضافة الى معلومات عن بلدة صافيتا في محافظة حمص. ويعرض ما تشتهر به القرية من مصايف جميلة وأوابد اثرية، اهمها برجها الشهير الذي يضم كنيسة بيزنطية فريدة من نوعها.

ويعمد موقع "داريا.كوم" daria.com الذي تأسس العام الماضي، الى الترويج للمنشأة التجارية المؤسّسة له في بلدة داريا. ويخص البلدة بشروح وافية تتناول عادات السكان وزراعتهم وصناعتهم وتجارتهم ومساجدهم. ويعد زواره بعرض الصور الفوتوغرافية عن اهم ملامح البلدة الجميلة في ريف دمشق.

ويحوي ريف دمشق الكثير من المصايف الجبلية المهمة مثل الزبداني وبلودان وبقين وسرغايا ومعلولا والتي اصبح لكل منها موقع إلكتروني يروّج لمنشآتها السياحية ولأهم ما تتميز بها هذه المنتجعات الساحرة.

وشجعت القرى والبلدات التي انشأت مواقعها على الويب قريناتها لتحذو حذوها والتي اعلنت بدورها ان مواقعها الإلكترونية لا زالت "قيد التأسيس". وتعلن مجموعة من تلك المواقع، ان "بلدتنا لا تقل شأناً عن باقي البلدات التي لها مواقع إلكترونية على الشبكة".

وبغض النظر عن التصنيف الديموغرافي الذي تخضع له القرى والبلدات والمدن السورية، يمكن القول ان جميع مجالس المدن التي تشكل مراكز للمحافظات السورية اسست مواقعها الحكومية الرسمية على شـبـكـة الإنـتـرنـت ومثال عــلى ذلك tartus.com وraqqa.com وaleppo_sy.com فيما تجاهلت مجالس بعض البلدات والقرى اهمية هذه الخطوة.