www.FreeArabi.com

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

 

 

 



 

المنوعات

ثقافة عامة

 مصطبة الأصدقاء

أصول بعض الألفاظ العامية

 بقلم:سامح مقار ناروز

عن دنيا الوطن

http://www.alwatanvoice.com/arabic/


 
جلسنا على القهوة أو كما سميناها "مصطبة الأصدقاء" لنتحاور فى شتى المجالات من أول "الإنسان أصله قرد ولا غزال" حتى انتهينا بالسؤال "الأرض اتخلقت الأول ولا الشمس" .. وكالعادة لابد ان ننهى جلستنا بالغوص فى بحار العامية

          عندما تقول سيدة خائفة من العفاريت : " أشتا أشتوت "  فهي تتكلم الفارسية ، فكلمة "أشتات" أصلها "أشتاد" وهو إسم الملاك الساهر على مصالح الناس فى اليوم السادس والعشرون من كل شهر شمسى ، وهو إسم قسم أيضاً من أقسام كتاب الزند. أما كلمة "أشتوت" فهى فارسية أيضاً وهو إسم اليوم الثانى من الأيام الخمس المسترقة الذى يعتبر عيداً لدى الزردشتيين وفيه تقترن الشمس ببرج العقرب .

أما الطبطاب؟" فهو تعبير يفهم على إنه "جاءتك جاهزة" دعنا نعود معاً إلى الريف المصرى فنرى أمهاتنا وهى تجلس أمام الفرن البلدى وتأخذ الخبز من على المقارص بعد أن يكون قد إختمر من الشمس وتضعه على المطرحة ثم تضعه فى الفرن البلدى. و"المَقَارِصْ" جمع "مَقْرَص" وهو عبارة عن قرص مستدير مصنوع من الطين والتبن حتى يمنع التشقق توضع عليه "الردة" وهى "نخالة الدقيق" ثم يوضع عليه العجين ويُبَطط أو (يُطَبطَب) عليه .. لذلك يسمى أيضاً "طِبْطَاب". كما يسمى "مَقرَص" لأنه يُقَرَّص عليه الخبز آخذاً شكل القُرص. وبعد أن يترك الخبز على المقرص أو الطبطاب فترة فى الشمس ، يتم تبزيزه بعمل عدة بزاز له عن طريق تشريح أحرفه فى العادة بشلعة من الخشب ، ثم يوضع فى الفرن بعد أن يختمر وبذلك نحصل على العيش الشمسى المشهور فى الريف. وفى العادة تجلس الأم أمام الفرن وتناولها إبنتها العيش المختمر لتضعه فى الفرن. لذلك يكون التعبير "جاتلك على الطبطاب" أى جاءتك جاهزة دون عناء العجن ثم التقريص ثم التبزيز ... قاطعنا الذكترة طب وايه حكاية "فلان عامل بالو؟" أجبته "بالُّو" لفظة إيطالية بمعنى (رقص) ومن هنا نفهم مغزى العبارة .. قال عصام بيه الأستاذ "طب انا بأسمع العبارة رايح جاى زى الددبان" يعنى ايه ددبان؟ ... قلت العامة يقولون "ددبان" وهى أصلها "ديدبان" وهى من "ديدبان الفارسية" بمعنى (ذو نظر) وعربيتها "الطليعة" .. والكلمات الفارسية كثيرة فى العربية فمثلا "الرهوان" كلمة تركية "رهوان" مأخوذة عن اللفظة الفارسية "رهوار" وهو البغل السهل المشى ، ولو قرأت المقال السابق فى عبقرية اللغة العربية (6) ستعرف ان النون والراء لا يجتمعان فى كلام العرب. قال عصام بيه الأستاذ "طب طالما انت علامة كده فى أصل العامية قولى يعنى ايه سبع البرمبة" .. وهو هنا قد وضع يده على الألم .. فلى سنوات ابحث عنها ولم اصل لشئ مؤكد .. فقلت له "لأ يا حبيبى مش كله مرة واحدة .. وبعدين أنا أتأخرت" .. استدعيت الجرسون قائلا "حسابك كام؟" .. وقف الصديقان كل منهما يده فى جيبه يتصارعان على دفع الحساب .. فقلت لهما "يا جماعة انتوا الإتنين واحد اى حد يدفع والسلام".

 

مصطبة الأصدفاء

الجزء الثاني

          جلسنا على القهوة أو كما سميناها "مصطبة الأصدقاء" لنتحاور فى شتى المجالات من أول "الإنسان أصله قرد ولا غزال" حتى انتهينا بالسؤال "الأرض اتخلقت الأول ولا الشمس" .. وكالعادة لابد ان ننهى جلستنا بالغوص فى بحار العامية .. فقلت للأصدقاء "هل من كلمات عامية للنقاش حتى ننشره بالجريده؟" فرد عصام بيه الأستاذ "انت بتسمى مقالاتك مصطبة الأصدقاء .. وقعت فى الخية .. قولى بقى ايه اصل مصطبة" .. فأجبت: أولا ابقى فكرنى بحكاية الخية .. اما يا سيدى لفظة المصطبة فهى من الكلمات التى تعبت فى البحث فيها واعشقها .. والغريب ان اللفظة فرعونية وتعنى (تابوت) .. غير ان لفظة "تابوت" فرعونية وتعنى (صندوق لدفن الموتى أو ما شابه). ولفظة "مصطبة" هى فى الهيروغليفية "مس تبت" وهى مركبة من كلمتان "مس" بمعنى (ميلاد) ، ومن "تبت" بمعنى (صندوق ، تابوت) فيكون معناها (ميلاد الصندوق) وهى تعنى البعث أو الميلاد الثانى. وقد تأثرت بالكلمة لغات أخرى فنجد اليونانية قد أخذتها فى اللفظة micitopoc "ميسيتوبوس" بمعنى (مصطبة ، مقعد) ، كما أخذتها عنها الإنجليزية بنفس النطق mastaba "ماستابا" وترجمها قاموس المورد بمعنى (قبر فرعونى مستطيل) وأردف أن إرتفاعه قريب من الأرض. ولا أكتمكم سراً ان الإنجليزية بها العديد من الألفاظ الهيروغليفية فنجد كلمة Christmas هى فى الأصل مركبة من كلمتين احداهما انجليزية Christ بمعنى (المسيح) والأخرى هيروغليفية "مس" والتى تحولت الى mas بمعنى (ميلاد) فيكون معناها (ميلاد المسيح) .. والغريب ان كلمة "كرسى" أيضا تعنى نفس الشئ فهى لفظة هيروغليفية "قرسو" وهى تعنى أساساً (تابوت) وقد تحولت فى القبطية kerco "كَرسو" بمعنى (كرسى). وهناك ترادف بين الكرسى والمصطبة والتابوت. رد الذكترة قائلا "انت كده هتجنن الناس .. امال فين اللغة العربية؟ ده انت قلت قبل كده ان "صحراء" و "برية" و "غيط" و "حقل" مش عربى وقلت ان "جزمة" و "بوت" و "صرمة" مش عربى .. بقى جزمة مش عربى يا راجل؟!" .. رددت على صديقى: صدقنى يا ذكترة "الصرم" هو (الجلد) وهى لفظة فارسية معربة ومنها "الصرمة" و "الصرماتى" مع العلم أن "اسكافى" ايضاً هيروغليفى .. ولفظة "جزمة" تركى وتعنى حذاء طويل .. وعلى فكرة الفارسية والتركية أثرت كثيرا على لغتنا العربية سواء العامية او الفصحى .. فمثلا فى اسماء الأحجار الكريمة مثل "بِلَّور" فارسى وهو زجاج أبيض والعامة يقولون "بنور" و "جَمَست" فارسى من "كَمست" وهو حجر كريم ذو الوان يقال له فى العربية الحجر المعشوق و "زُمُرد" كلمة فارسية "زُمُرد" وهو حجر كريم أخضر اللون و "لازورد" أصلها فارسى "لاجورد" تعربت بتحويل الجيم إلى زاى ، وهو نوع من الأحجار الكريمة لونها أزرق يستخدم فصوصاً للخواتم. وكذلك يا أصدقائى فى النباتات والزهور فنجد "بنفسج" فارسى "بنفشة" وهو نبات زهره طيب الرائحة و "نَسرين" بفتح النون لفظة أصلها فارسى وفى المعجم الفارسى نجده نوع من الزهر الملون صغير الحجم كثير الأوراق وطيب العبير ويلفظ بالعربية بكسر النون.

وكذلك فى اسماء البلاد مثل "بغداد" وهى عاصمة العراق فارسى مركب من "باغ" بمعنى (بستان) ومن "داد" بمعنى "عَدْل" فيكون المعنى (بستان العدل). وهناك تعليق للأستاذ / عبد الحميد الحيدري وهو ايرانى كان قد علق على المقال الأول من مصطبة الأصدقاء قائلا: انطلاقا من الرغبة المشترکة فی التعاون فانی ابحث عن فرصة لاقوم بسرد المفردات الفارسية الدخيلة في العربية بإذن الله و ما يتعلق بالمفردات العربية في اللغة الفارسية فلا حد له لکثرته و تداوله فی الاوساط العلمية والادبية وحتی فی الشارع الايرانی بحيث لا يمکن لاي ايراني و بالاحری اقول لکل من يتکلم بالفارسية من الافغانيين او الطاجيك ان يتحدث او يلقي کلمة لمدة خمس دقائق دون استخدام المفردات العربية...ولکن لا بأس بان نعرف ان قدرا ملحوظا من المفردات العربية قد فقدت معانيها الاصلية فی الفارسية و قد يکون هناك اخذ و عطاء بين اللغتين.اليك بعض الامثلة من ذلك:

"کهرباء" کلمة فارسية مرکبة من (کاه ای تبنة او قشة) و (ربا من ربودن ای جذب و خطف) فانك لو تقرب المشط الذی تستعمله عادة للتسريح الی التبنة فانه يجذبها اليه و ذلك من اجل وجود شیء من المغنطيس فی المشط .کما نعرف هناك علاقة بين المغنطيس و الکهرباء. و ازاء ذلك اخذت الفارسية کلمة (برق بمعنی کهرباء) من العربية. و البرق کما نعرف له ضياء ومن اجل ذلك يستخدم الإيرانيون کلمة (برق) بدل الکهرباء. وامثال هذه الکلمة کثيرة فی الفارسية. واما بالنسبة للمفردات التي تتغير مدلولاتها فی الفارسية و التي نطاقها واسع يمکن الاشارة الی المفردات التالية: کلمة(التخلف) فی العربية عادة تستعمل ضد (التقدم) کما نقول البلدان المتخلفة بينما تستعمل نفس الکلمة فی الفارسية بمعنی مخالفة القانون و تجاوزه کما نقول (تخلف از مقررات راهنمايی و رانندگی) ای ( مخالفة قوانين المرور). کلمة (الجريمة) لها مدلولها الخاص فی العربية الا اننا نستعملها فی الفارسية بصيغة المفرد بمعنی (الغرامة و کتابة المخالفة) نقول مثلا (بليس راهنمايی او را جريمه کرد) ای (شرطي المرور کتب له المخالفة ) بينما نستعمل هذه الکلمة في صيغة الجمع (الجرائم) بکلا المعنين العربی و الفارسی. و اما بالنسبة لکلمة (دیدبان) فهی مرکبة من (ديد او ديدن ) بمعنی (الرؤية او المشاهدة) و (بان) و هو لاحق يکثر استعماله فی الفارسية يدل علی الحراسة و المراقبة کما نقول (نگهبان و نگاهبان =حارس) و (دربان=بواب) و (ساربان = جمال او هجان) و (باغبان=بستانی). فکلمة "ديدبان" تستعمل بمعنی (الراصد ای الذی يرصد ما حوله و هذه الکلمة شائع استعمالها فی المجال العسکری (ديدبان=راصد) و(ديدبانی=الرصد) و (دوربين های ديدبانی) = ( مناظير الرصد) .. فی نهاية الحديث اقول ان الحضارة الاسلامية اثرت بشکل کبير علی اللغة الفارسية و الحضارة الفارسية بحيث قال العلماء و حتی المستشرقون ان الايرانيون اول شعب اقبلوا علی الاسلام و قدموا اليه خدمات جليلة و مثال ذلك العلماء و المحدثون و اللغويون و الفقهاء. أنتهى كلام الأستاذ عبد الحميد .. وأظن كده يا أحبائى استاهل تدفعولى الحساب عشان شوية البهاريز دول .. رد الذكترة "أنا أصلا مش فاهم يعنى ايه بهاريز إزاى ادفع فى حاجة مش عارفها" .. نظرت نحو عصام بيه الأستاذ "أيه يا عصام؟ طب إدفع إنت" فأجابنى "باين على الأستاذ عبد الحميد عنده فضيلة الدفع خليه يدفعلنا ويدفعلك" .. نظرت اليهم قائلا "عملتوها يا ....".