www.FreeArabi.com 

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 عالم الإنترنت والتكنولوجيا

 
 
 

جهاز حساس

 للكشف عن أعطال "الستالايت"
بشار الأتاسي.. المخترع المتواضع
حوار: أحمد غريب

 

يقولون الحاجة أم الاختراع من تلك القاعدة استلهم المخترع المتواضع بشار الأتاسي ابتكار جهاز جديد يتحسس اعطال ال ستالايت داخل المجمعات السكنية الضخمة بعدما واجه عمله هو وزملاؤه في صيانة الستالايت بالمجمعات السكنية التابعة لمجلس إعمار مشكلة كثرة البلاغات العشوائية عن اعطال استقبال القنوات الفضائية، والتي يصعب تحديد طبيعة العطل فيها دون زيارة من فني الصيانة، وكثيرا ما يكون العطل داخليا من جهاز فك الشيفرة الريسيفر ولا يتبع قسم صيانة اطباق الستالايت، مما دعاه الى التفكير في حل للابلاغ عن العطل فور وقوعه، حماية لسلامة الاجهزة، ومن دون ابلاغ من صاحب المشكلة، ومن دون ارهاق زملائه الفنيين دون جدوى.
جهاز الكشف عن اعطال الستالايت فريد في تخصصه، لكنه ليس فريدا من نوعه، فهناك كما يقول بشار الأتاسي اجهزة أخرى خاصة بالمكيفات وغيرها من الخدمات الحيوية والتي تراقب فيها الاعطال بطريقة تكنولوجية، لكن ظلت المشكلة الخاصة بالستالايت بلا حل في العالم، ولذلك عملت دراسة كاملة للاعطال التي يمكن ان تحدث في انظمة الستالايت، ووجدت عاملا مشتركا واحدا يمكن من خلاله عمل جهاز يتحسس هذه الاعطال.
ويشرح الأتاسي (34 عاما) ابتكاره الجهاز كفكرة يستطيع ان يرسل اشارة الكترونية بحدوث خلل في نظام الستالايت في أحد المباني الى غرفة المراقبة عن طريق خط للهاتف ليظهر البلاغ على شاشة تلفزيونية مونيتور على شكل فلاش أو ضوء أحمر يومض ومعه رقم المبنى والجهاز يمتلك حساسية عالية تصل الى واحد من عشرة مليون جزيء من الفولت ويحولها الى نوع آخر من الاشارات يتناسب مع شبكة الانترنت.
فائدة الجهاز كما يوضحها صاحبه ترتبط بالمجمعات السكنية التي يصل عدد الشقق فيها الى اربعة أو خمسة آلاف شقة كما يقول بشار الأتاسي تخيل لو جاءت بلاغات يومية بنسبة 2% من الشقق كم عدد البلاغات التي ستصل، والجهد الذي سيبذله فريق الصيانة لتحديد مدى تبعية العطل لهم. هذا الجهاز يحدد نوعية الشكوى، فإذا شكا المستأجر دون تلقي اشارة بالعطل فمعنى ذلك ان المشكلة في الريسيفر.
ويوضح بشار الأتاسي الفكرة التقنية لجهازه الكاشف والذي يجري تبنيه حاليا من قبل مجلس إعمار وكذلك تسجيله ضمن برءات الاختراع تركيبة الجهاز تتكون من دائرة الكترونية متكاملة، ولكل طبق يستقبل القمر الصناعي خط موصول بالجهاز ومؤشر يعطي مدى قوة الاشارة التي يستقبلها الطبق، ففكرة الجهاز هي حساسيته لاختلاف مستوى الاشارة، حيث يقوم بتحويل الاختلاف الى اشارة كهربائية وذلك بطريقة مغناطيسية، وتمر هذه الاشارة الكهربائية في خط الهاتف لتصبح بلاغا يومض بوجود عطل.
جهاز الكشف عن اعطال اطباق استقبال البث التلفزيوني وجد ترحيبا كبيرا من زملاء بشار الأتاسي وتشجيعا من مدير عام مجلس إعمار الذي يقول الأتاسي عنه: وجدت لديه اهتماما وتابع تطورات توسيع العمل في الجهاز كما كان يحثني دائما على ان يعمل الجهاز بكفاءة، ووجدت منه مساندة قوية ويضيف الأتاسي: كذلك وجدت تشجيعا من القنصل السوري العام في دبي على الإعلان عن الجهاز اعلامياً وتسجيل براءة اختراعه.
وبلورة فكرة الجهاز استغرقت من بشار الأتاسي شهرا كاملا، اما تنفيذه فلم يستغرق سوى ساعات يوم عمل تقريبا، وقد احتاجت الدراسة التي اعدها الأتاسي بصفته المسؤول عن نظام القنوات الفضائية في مجلس الإعمار الى دراسة مختلف الاعطال التي تصيب اجهزة الاستقبال على اختلاف انواعها والشركات المنتجة لها وتشمل الاطباق الهوائية المثبتة على الاسطح والاجهزة الخاصة بتوزيع اشارة المعلومات ذات التردد العالي مرورا بشبكات التوصيل (الكابل). ويحدد الأتاسي في دراسته فوائد الجهاز بإمكانية تحديد الفني للعطل وهو في مكتب المراقبة لمعرفة ما اذا تطلب الامر زيارة منه أو إعطاء بعض الارشادات الخاصة بالبرمجة عن طريق الهاتف للمستأجر صاحب الشكوى، وثانية الفوائد هي سرعة اكتشاف الخلل بما يخدم المستأجر، وثالثا إطالة عمر الاجهزة الالكترونية المستخدمة في المباني.
بشار الأتاسي خريج ثانوية صناعية عام 1989 قسم الكترونيات وجهازه ليس الاول في ابتكاراته، حيث سبق وان ابتكر حلا لمشكلة استهلاك اجهزة الستالايت التابعة لشركة امريكية كان يعمل فيها منذ 8 سنوات كانت الاجهزة تعمل على مدار الساعة طوال السنة، وكانت تحترق، فعملت تقنية ليتم فصلها لمدة نصف ساعة يوميا من خلال موقت زمني تايمر وقد أدى ذلك لحماية الاجهزة وانخفاض نسبة الشكاوى. ويضيف الأتاسي: هناك صورة سلبية لدى البعض عن دارسي الثانوية الصناعية، وهي صورة غير صحيحة.