www.FreeArabi.com

الأبواب الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 


 

   علوم و رعاية صحية

-1-
ِAsthma
By : Ruba Al-Mulki
Translated by : Nizar zain

Asthma is a controllable but not curable disease. The World Health Organisation (WHO) says 100 to 150 million people around the world are asthmatic and the number is growing by 50% every decade. It causes 180,000 deaths a year.
What is asthma?
Asthma is a chronic, inflammatory lung disease characterised by recurrent breathing problems. People with the disease suffer "attacks", or acute episodes, when the air passages in their lungs narrow and breathing becomes difficult .
Attacks are caused by the airways over-reacting to certain environmental factors. They then become inflamed and clogged.
They are described as feeling similar to taking deep breaths of very cold air in winter. Breathing becomes harder and may hurt, and there may be coughing. The air may make a wheezing or whistling sound.
What causes it?
A definitive cause for the lung abnormality at the root of asthma has so far eluded doctors.
However, Professor Duncan Geddes of the National Asthma Campaign says there are plenty of reasons why prevalence of the disease is increasing.
"There are simple ones - women who smoke during pregnancy are much more likely to have asthmatic children.
"It's also something to do with the way we're living in modern housing - little ventilation, damp housing, more carpets and more dust make asthma more common."
Exposure to illness in childhood could also play a role, he says.
"There are some curious things like the pattern of early childhood infections. It may be that in the past when all children had a lot of viral infections their bodies were defending themselves against infection.
"Now with fewer of them, their bodies are turning over to asthma instead."
Some scientists have linked the increase in asthma with an increase in air pollution. However, this theory is hotly disputed.
The most likely culprit are PM10s, microscopically small particles given off by diesel engines, coal burning, mining, construction and quarrying.
These particles can penetrate deep into the lung and are known to worsen existing heart or respiratory problems.
What triggers an asthma attack?
There are plenty of known triggers for asthma attacks. They include:
Allergens (substances to which some people are allergic) such as pollens, foods, dust, mould, feathers, or animal dander (small scales from animal hair or feathers)
Irritants in the air such as dirt, cigarette smoke, gases, and odours;
Respiratory infections such as colds, flu, sore throats, and bronchitis;
Too much exertion such as running upstairs too fast or carrying heavy loads (although people with asthma can benefit from a moderate amount of exercise);
Emotional stress such as excessive fear or excitement;
Weather such as very cold air, windy weather, or sudden changes in weather;
Medication such as aspirin or related drugs and some drugs used to treat glaucoma and high blood pressure.
Each person with asthma reacts to a different set of triggers. Identifying which triggers apply is important if asthma attacks are to be prevented.
.
What are the symptoms?
The condition varies a great deal from one person to another. Symptoms range from mild to moderate to severe and can be life-threatening.
Attacks can be only occasional or frequent. The symptoms of asthma are a major cause of time lost from school and work and sleep disturbances
However, with proper treatment these symptoms can almost always be controlled.
Sometimes the only symptom is a chronic cough which may occur only at night or during exercise. Some people think they have recurrent bronchitis, since respiratory infections usually settle in the chest in a person predisposed to asthma.
The condition can be diagnosed using:
Spirometry, which uses an instrument that measures the air taken into and out of the lungs;
Peak flow monitoring, which also measures the performance of the lungs;
Chest x-rays (Occasionally) blood and allergy tests.
There are certain warning signs of an impending attack. These can occur hours or days before audible wheezing begins.
They vary from person to person, but include:
Light wheezing;
Coughing pain;
A tight feeling in the chest;
Shortness of breath;
Restlessness.
Once a patient learns what their signs are they can become better at recognising an attack before it gets out of control.
How can attacks be prevented?
To prevent attacks, people with asthma should avoid their asthma triggers and take medicine appropriately.
What is the treatment?
Treatment consists of two main factors - environmental control and medication.
Environmental control means simply keeping away from factors - like tobacco smoke or allergens - likely to trigger an attack.
Medication is the mainstay of asthma treatment. Because patterns of asthma are different for different people, the specific type of drug treatment varies a lot depending on the frequency, severity, and particular triggers of each patient's episodes.
For people with mild asthma, medication may only be needed before exposure to triggers or when they detect the onset of an attack.
Those with more frequent symptoms may take daily medicine as well as using medicine for specific symptoms. In the case of severe, persistent asthma patients may need two or more doses of medicine each day.
.The major types of anti-asthma medicine are:
Corticosteroids, which reduce the inflammation of the airways. They can be taken as pills or as an aerosol. Inhaled steroids have fewer side-effects, so oral steroids are usually reserved for those with severe asthma;
Anti-allergy drugs, which can be used to prevent an attack, but are of no use after an attack has begun;
Bronchodilators, of which there are several types. These provide temporary relief from asthma symptoms but do not tackle the underlying inflammation. They can be taken in liquid, inhaled or tablet form.
Immunotherapy - where the patient is desensitised to their allergens - can be useful in cases where environmental control and medication have failed.
Professor Geddes says: "A cure is always just around the corner."
The National Asthma Campaign is one of many bodies sponsoring research into the causes of asthma, and scientists hope to produce a vaccine for the disease in the near future.
Is there help?
The National Asthma Campaign has a helpline on 0345 010203, or you can write to them at Providence House, Providence Place, London N1 0NT for England or 21 Coates Crescent,
Edinburgh EH3 7AF for the National Asthma Campaign in Scotland.

 

*****

الربو

قابل للسيطرة عليه و لكن لا يمكن شفاؤه

مشاركة : ربى الملقي / دبي

ترجمة : نزار الزين

الرّبو مرض قابل للسّيطرة عليه  و لكنّ  ليس من الممكن شفاؤه . تقول منظّمة الصحّة العالميّة أنّ 100 إلى 150 مليون شخص حول العالم مصابون بالرّبو و العدد ينمو بمعدل50 % كلّ عقد من الزمن ، و. يسبّب 180,000 وفاة في السّنة .
تعريف الرّبو
الرّبو إلتهاب رئوي مزمن يتميز بمشاكل التّنفّس المستمرّة . يعاني النّاس المصابون بالمرض من الهجمات الربوية , أو الأزمات الحادّة , عندما تصبح ممرات الهواء في رئاتهم ضيقة فيصبح التنفس صعبا .
الهجمات تُسَبَّبها إصابة الممرات الهوائية التي تتأثر بشدة بعوامل بيئية معينة فتصبح ملتهبة و شبه مسدودة .
بعض المصابين وصفوا الربو على أنه يشبه شعور من يضطر للتنفس عميقا من هواء قارص البرودة في أوج الشتاء ، عندها يكون التنفس صعبا و مؤلما ، و يمكن أن يتسبب بالسعال أو بصوت أزيز أو صفير .
ما هي أسبابه ؟
إته عيب في الرّئة ، يمكن إعتباره أصل الربو ؛ و هو الأمر الذي قد غاب عن إنتباه الأطباء - حتّى الآن -.
لكنّ, الأستاذ دونكان جيديز من هيئة مكافحة الربو القوميّة ، يقول أنّ هناك الكثير من الأسباب تجعل هذا المرض واسع الإنتشار و بشكل متزايد .
هناك مثل بسيط ، فالنساء اللواتي يدخنّ طوال فترة حملهن ، من المرجح أن يولد أبناؤهن مصابين بالربو .
و كذلك نحن نسكن غالبا في بيوت ، تهويتها قليلة ، رطبة ، مفروشة بالسجاد ، مليئة بالغبار ، و هذا كله يجعل الربو أوسع إنتشارا .
كذلك فإن التعرض للأمراض أثناء مرحلة الطفولة المبكرة يمكن أن يلعب دورا في إنتشاره .
هناك بعض الأمور الغريبة مثل نمط إصابات الطّفولة المبكّرة . في الماضي كان لدى كلّ الأطفال – في المرحلة المبكرة - مناعة ضد الكثير من الإصابات الفيروسيّة ، عندما كانت أجسامهم تدافع عن نفسها ضد العدوى .
الكثير من هؤلاء اليوم يصابون –بعدئذ- بالربو
بعض العلماء يربطون بين زيادة المصابين بالربو و بين زيادة مصادر التلوث ، و لكن هذه النظرية مثار جديل حاد .
المتّهم الرئيسي هو في الأغلب هو مركب PM10s, و هو عبارة عن جزيئات صغيرة مايكروسكوبية صادرة عن محرّكات الدّيزل, الفحم المحترق, المناجم , و أعمال البناء و الحفر .
هذه الجزيئات بإمكانها التسرب إلى أعماق الرئة و معروف أن وجودها هناك بالغ السوء و يسبب مشاكل تنفسية و قلبية
ما هو سبب الهجمة الربوية ؟
هناك أسباب متعددة للهجمات الربوية تتضمن ما يلي :
1- ملوثات الهواء كذرات التراب ، التدخين ، مشتقات البترول ، و العطور

2 – عدوى مرضية كالبرد ،الأنفوينزا ، إلتهاب الحلق ؛ و إالتاب القصبات الهوائية
3 –الإجهاد الذي يسببه مثلا صعود سلم بشكل سريع أو حمل أشياء ثقيلة ، مع أن المصابين بالربو قد يستفيدوا من التمارين الرياضية المعتدلة .
4 – الضغوط العاطفية كالخوف الشديد و الإثارة الحادّة .
5 – عوامل الطقس ، كالبرد القارص ، الهواء السريع ، أو التقلبات الجوية المفاجئة .
6 – التحسس من بعض الأدوية كالأسبرين و مشتقاته ، بعض أدوية العيون ، أو أدوية ضغط الدم .
إن كل هجمة ربوية يسببها عامل مختلف ، و التعرف على هذا العامل مهم جدا عند حدوث الهجمة
ما هي أعراض الهجمة الربوية ؟
هناك إختلاف كبير في الأعراض بين مصاب و آخر ، و تتراوح الأعراض من معتدلة إلى متوسطة إلى خطيرة يمكن أن تهدد الحياة .
.يمكن أن تكون الهجمات عرضيّة فقط ، أو متكرّرة . أعراض الربو سبب رئيسيّ للوقت المضاع سواء بالنسبة لطلاب المدارس أو العمال و الموظفين ، و كذلك يمكن أن تسبب إزعاجا في النوم .
و لكن مع علاج جيد و ملتزم ، يمكن أن تصبح الأعراض نحت السيطرة .
أحيانا يكون للربو عَرَض واحد كالسعال المزمن ، الذي يظهر عند النوم أو خلال التمارين الرياضية ، بعض الناس يظنون أن لديهم التهابا قصبيا مزمنا , و أن العدوى قد استقرت في صدورهم مما يؤدي إلى الربو .
و يمكن تشخيص الحالة باستخدام ما يلي :

1 - قياس التّنفّس ، حيث يستخدم جهاز يقيس هواء الشهيق و الزفير .
;
2 - قياس تّدفّق الهواء الأقصى الذي يقيس أيضًا أداء الرّئتين .
3 - صور أشعّة للصّدر .
4 – إختبارات الدم ، و إختبارات الحساسية
هناك إشارات تحذيرية قبل أن قبل حدوث الهجمة بساعات و تختلف من شخص لآخر :
1 - أزيز خفيف
2 – سعال مؤلم
3 – شعور بالضيق
4 – التنفس بأنفاس قصيرة
5 – عدم الشعور بالراحة
عندما يتعلم المريض كيف ينتبه إلى هذه المؤشرات ، يصبح بالإمكان السيطرة بشكل أكبر على الهجمة قبل حدوثها .
كيف يمكن أن نمنع الهجمات الربوية ؟
كي يمكمننا منع الهجمات الربوية على المصابين بالربو تجنب مثيراته و تناول العلاج بشكل ملتزم بتعليمات الطبيب .
كيف يمكن علاج الربو ؟
يتناول العلاج التغلب على عاملين ؛ السيطرة على الظروف المحيطة بالمريض و على الدواء .
السيطرة على الظروف المحيطة تعني ببساطة الإبتعاد عن المثيرات البيئية كالتدخين أو مسببات التحسس التي من المرجح أن تؤدي إلى هجمة ربوية .
أما الدّواء فهو أساس علاج الرّبو . لأنّ أنماط الرّبو مختلفة من شخص لآخر, حيث يصف الطبيب الدواء المعين للنوع المعين
من أجل المصابين بربو معتدل ، يتناول المريض علاجا فقط عند إحساسه ببوادر الهجمة
أما أؤلئك الذين لديهم أعراضا أكثر حدة ، فعليهم تناول الدواء المناسب لحالتهم أكثر من مرة في اليوم .
الأدوية الرئيسية المضادة للربو :
1 - الكورتيزون الذي يخفف من إلتهابات الممرات الهوائية ، . و يمكن أن تؤخذ ا كأقراص أو كبخّاخة . فلدى المنشّطات المستنشقة آثار جانبيّة أقلّ , كمية أكبر من الكورتيزون للمصابين بهجمات ربوية حادة .
2 – مضادات التحسس التي تستخدم للوقاية من الهجمات الربوية ، و لكن لا يجب استعمالها بعد بدء الهجمة .
3 - موسعات القصبات , و لها عدّة أنواع . و هي تريح عملية التنفس مؤقتا و لكنها لا تفيد في حالة وجود إلتهاب ، و يمكن تناولها ، إما على شكل سائل أو على شكل حبوب أو عن طريق بخاخ .
4 -يمكن أن يكون العلاج مناعيا أي لتدعيم المناعة الذاتية – و هذا النوع يُقَلَّل حَسَاسِيَة المريض لمثيرات التحسس ؛ و هو مفيد في الحالات التي قد يفشل فيها الدواء أو تفشل السيطرة على الظروف البيئية .
يضيف الدكتور غيدس قائلا: " يجب أن نعلم العلاج يكون عادة تقريبيا . "
أما هيئة الربو القومية ، هي واحدة من المؤسسات التي تدعم البحوث الخاصة بالربو و مسبباته ، و يأمل العلماء أن يتوصلوا يوما لإنتاج مصل لهذا المرض في المستقبل القريب
هل هناك نجدة ما ؟
إن هيئة الربو القومية قد خصصت رقم الهاتف التالي : (0345 010203 ) لمساعدة الراغبين من مرضى الربو ، كما يمكن للمريض أن يكاتب الهيئة إلى عنوانها ( و هو موضح في النص الإنكليزي لهذا المقال )



 

- 2 -

جهازجديد
يساعد مرضى الربو

مشاركة : محمد الزايد / كندا


ربما أصبح الآن بإمكان المصابين بالربو ممن يعيشون في أماكن ملوثة تنفس هواء نقي بمساعدة جهاز نجحت في تطويره خبيرة بريطانية في الرياضات.
فالجهاز المسمى "بيوربريذ" PureBreathe أو التنفس النقي الذي طورته الدكتورة أليسون ماكونيل، خبيرة علم وظائف الأعضاء من جامعة برونيل، يحمي مستخدمه من جزيئات الغبار ودخان العوادم.
وطورت الدكتورة ماكونيل الجهاز الجديد بمساعدة المصمم يوهانيس بول من الكلية الملكية للفنون.
وبإمكان هذا الجهاز حجز حتى الجزيئات الصغيرة جدا كالبكتيريا.
"أفضل من القناع"
وتقول الدكتورة ماكونيل إن دخان العوادم والملوثات البيئية الأخرى تحتوي على جزيئات من الكربون والرصاص التي تسبب ضررا على الرئتين.
وتترسب هذه الجزيئات في الرئة حيث قد تحدث التهابا.
وقالت ماكونيل لبي بي سي نيوز اونلاين: "معظم المصابين بالربو يعانون بالفعل من التهاب خفيف في الجهاز التنفسي، ومن ثم فإن تنفس هذه الجزيئات قد يتسبب في نوبة ربو".
ويعمل المرشح، الذي أجريت عليه اختبارات طبية، كمصفاة حيث يعتمد على ألياف كهربية إستاتيكية لجذب الجزيئات قبل أن تدخل الفم والاحتفاظ بها.
وقد أخذت الدكتورة ماكونيل والمصمم بول المرشح الذي طورته شركة أخرى، حيث قاما بالجمع بين تصميمه وتصميم آخر عالي التقنية، ويقولان إن عملية الجمع هذه تجعل الجهاز يفوق غيره من الأقنعة المعتادة المستخدمة في الوقاية من الملوثات.
وتقول الدكتورة ماكونيل والمصمم بول إن المقاومة في الأقنعة المعتادة تجعل التنفس أكثر صعوبة كما أن المادة المصنوعة منها وهي مادة نيوبرين، وهي نوع من المطاط الاصطناعي، لا تعطي للجلد فرصة التنفس بما يعمل على الاحتفاظ بالحرارة والرطوبة.
غير أن بيوريريذ صنع من مواد قابلة للتدوير منخفضة الطاقة ومصممة بحيث تكون مريحة في اللبس.
وتبحث ماكونيل وبول حاليا عن شركة لإجازة المنتج، الذي يعتقدون أن سعره قد لا يتعدى 20 جنيها إسترلينيا فقط.
المشكلة الأكبر
وتجري اللجنة الأوليمبية البريطانية حاليا تجارب على الجهاز الجديد لتقرير ما إذا كان الرياضيون يجب أن يستخدموه في الألعاب الأولمبية في أثينا.
وقد تم اختبار الجهاز على العداءة البريطانية البارزة جويس مادواكا.
يذكر أن حوالي 5.1 مليون شخص في بريطانيا يعانون من الربو، وهذه الأعداد في زيادة.
ويعتقد أن التلوث والنظام الغذائي والعلاجات الهرمونية ساهمت في زيادة عدد المصابين.
وقالت كارولين مويا من حملة الربو الوطنية إن التلوث يؤدي إلى ظهور أعراض الربو في نحو 81 % ممن يعانون من المرض، أي نحو أربعة ملايين شخص.

وتقول مويا: "التلوث مشكلة كبيرة لأنه الناس يتنفسونه أينما كانوا، سواء في مترو الأنفاق أو أثناء جلوسهم في السيارة أو حتى أثناء سيرهم في الشارع".
وأضافت: "نحتاج أن ننظر إلى هذه المشكلة من منظور أوسع من أجل محاولة خفض مستوى الانبعاثات والأدخنة في الهواء".
تجدر الإشارة إلى أن الدكتورة ماكونيل ساعدت في وقت سابق في تطوير جهاز يسمى بواربريذ Powerbreathe، يعمل على تقوية عضلات التنفس.

- 3 -

اكتشاف علمي

 يجدد  الأمل في القضاء على “الربو”

 
أدى اكتشاف العامل الوراثي المسؤول عن تطور داء الربو الى تجديد الآمال بشأن الوصول الى علاج أفضل لاضطرابات الجهاز التنفسي. فبعد أكثر من ستة أعوام من الأبحاث المكثفة، قام فريق من اختصاصيي الوراثة، يضم أكثر من عشرين طبيباً، ويترأسه البروفيسور ويليام كوكسون من جامعة أكسفورد، بالإعلان عن اكتشاف العامل الوراثي للربو الذي يقوم بتنظيم كريات الدم البيضاء المنتجة للأجسام المضادة التي تلعب دوراً رئيسياً في تحفيز أمراض الحساسية المفرطة والمتمثلة في داء الربو وأمراض الأكزيما الجلدية عند الأطفال.
وتوجد حوالي عشرة مؤثرات وراثية، تم التعرف الى نصفها، تجعل الانسان عرضة للإصابة بالربو. وآخر ما تم التعرف اليه من تلك المؤثرات يدعى “PhF11” يوجد ضمن الكروموسوم ،13 المعروف عنه منذ سنين عديدة بأنه يحتوي على عامل وراثي للربو.
ويقول البروفيسور كوكسون ان هذا الاكتشاف سيقود الى تصنيف أفضل للمرض، وبالتالي الى إيجاد طرق جديدة للعلاج، ومن المرجح ان يتم اكتشاف جميع المؤثرات الوراثية الأساسية خلال الثلاثة أعوام المقبلة.
ويعتبر داء الربو أحد أسرع الأمراض انتشاراً في بريطانيا، حيث يصيب واحداً من كل سبعة أطفال. كما تم تشخيص أكثر من 155 مليون حالة اضطراب في الجهاز التنفسي حول العالم.
وبالرغم من ارتباط داء الربو بعوامل بيئية مثل عث الغبار المنزلي، إلا انه توجد مؤثرات وراثية قوية عندما يتعلق الأمر بزيادة القابلية الطبيعية للإصابة بالمرض عند بعض الناس.
ويشير البروفيسور كوكسون الى انه غالباً ما ترتبط أنواع مختلفة من مؤثرات وراثية معينة بداء الربو الحاد عند الكبار، وان العامل الوراثي “PhF11” قد يكون مسؤولاً عن حالات الربو والأكزيما الأقل حدة عند الأطفال.
وتتمحور احدى طرق العلاج الجديدة المحتملة حول تطوير عقاقير تعمل على إغلاق “مفاتيح التشغيل” الوراثية المسؤولة عن إنتاج الأجسام المضادة لجهاز المناعة والمتورطة بشكل كبير في العديد من أمراض الحساسية ونوبات الربو. وعندما بدأ العلماء رحلة البحث عن المؤثرات الجينية للربو منذ أكثر من عشر سنوات مضت، اعتقد المراقبون ان أبحاثهم ستتمخض عن علاج للمرض في غضون خمس سنوات، ولكنهم كانوا متفائلين جداً في ذلك الاعتقاد. فالإصابة بداء الربو تعتمد على توازن معين بين المؤثرات الوراثية للانسان والعوامل البيئية المحيطة به.

 

 

- 4 -

 

 خبر  علمي آخر يهم مرضى الربو

 


دواء  للوقاية من الربو والأزمة الصدرية الحادة
نجح العلماء في بلجيكا وبريطانيا في تطوير صنف جديد من الأدوية يساعد في تقليل أعراض الربو والأزمة الصدرية الحادة.
وأوضح هؤلاء في تقرير نشرته المجلة الأوروبية للتنفسية، أن العقار التجريبي “DNK333”، يمثل سلاحا قويا مضادا للربو، إذ أثبت فعاليته في إعاقة المادة الكيماوية المسببة للسعال والصفير والمخاط المصاحب للمرض.
ويعتمد الأطباء حاليا على أدوية الستيرويد المضادة للالتهاب والمسكنات والمقشّعات لمعالجة مرضى الربو، ولكنها ليست فعالة كالدواء الجديد الذي يستهدف مركبات “تاكيكاينين” الكيميائية الموجودة في الأعصاب وبعض خلايا المناعة في الرئتين، وتسبب الالتهاب وتضيق المجاري الهوائية وإفراز المخاط والسعال عند المرضى.
ووجد العلماء بعد اختبار عقار “DNK333” على 19 مريضا مصابين بحالة خفيفة من الربو، أن الدواء قلل الانقباض والتضيق في الرئتين بشكل ملحوظ.
وقال الخبراء إنه إذا أثبت المزيد من التجارب فعالية هذا العقار بصورة أكيدة، فانه سيتوافر للاستخدام الطبي خلال سنوات قليلة، لمساعدة أكثر من خمسة ملايين شخص في بريطانيا و300 مليون حول العالم مصابين بالربو.