عالم الإنترنت والتكنولوجيا

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

دراسة عالمية

تحاول أن ترسم صورة عامة لجمهور الانترنت

بقلم :أحمد مغربي / عن دار الحياة


نشر "مركز البيانات والرؤية والاستعمال" الاميركي اخيراً, احصائيته الخامسة, منذ 1996, عن جمهور الانترنت. وتميزت بأنها الاولى التي تستقصي الجمهور العالمي للانترنت بطريقة مباشرة. والحال ان الاحصاء يفتح الباب امام حقل جديد من الابحاث يتصل بالشبكة الدولية للانترنت وجمهورها. وقبل عرض نتائج البحث, تجدر الاشارة الى ان المشرفين عليه لاحظوا عدداً من الشوائب التي اثرت في نتائجه. فمثلاً, لم يتلق البحاثة ردوداً كثيرة من اليابان وكوريا الجنوبية, على رغم قوة انتشار الانترنت في هذين البلدين. من الخطأ, اذاً, الاستنتاج ان قلة عدد الردود ترتبط تلقائياً بعدد مستخدمي الانترنت في بلد محدد. كما لاحظوا ان كثافة وجود اللغة الانكليزية على الشبكة الالكترونية, التي تكاد ان تكون انكلوفونية تماماً, شكلت عائقاً آخر.
بروفيل مستخدم الانترنت
رسمت الدراسة الملامح العامة, او بروفيل لمستخدم الانترنت. وتبين انه في الثلاثين من العمر, في الغالب. والحال انها الدراسة الرابعة التي تشير الى هذا المتوسط عينه. وواضح ان الارقام تتناقض والصورة الشبابية, بل والمراهقة للشبكة الدولية للكومبيوتر. ويمكن رد الامر الى الاقبال المتزايد للاكبر سناً على استخدام الانترنت. وبينت الدراسة ان جمهور الانترنت اوروبياً هو أصغر سناً من جمهورها في الولايات المتحدة الاميركية.
وبالنسبة الى الجنس, لاحظت الدراسة ارتفاعاً في نسبة الاناث, خصوصاً بين من هن في مطالع العشرينات من العمر. إذ تشكل الاناث 31 في المئة من جمهور الانترنت. ويشكل الرقم ارتفاعاً كبيراً, اذا علمنا ان النسبة نفسها كانت 14 في المئة قبل خمس سنوات. ولوحظ ان الارتفاع تركز في قطاع النسوة العاملات, خصوصاً التعليم.
وتلفت الدراسة الى ان المهن الاكثر شيوعاً بين جمهور الكومبيوتر, هي التعليم وما يتصل به. ويعمل في هذه المهن ثلث جمهور الكومبيوتر. والحال ان طلبة الكليات وطالباتها شكلوا القسم الاكبر من شباب الانترنت ايضاً. وتوضح الدراسة ان التعليم والكليات الجامعية بامكانها ان تشكل اكبر سوق مفردة على الشبكة الدولية للكومبيوتر. وتعطي الارقام انطباعاً بقدر من "نخبوية" الانترنت راهناً. ولوحظ ارتفاع نسبة الحاصلين على شهادات جامعية في الجمهور الآسيوي للشبكة, خصوصاً في اليابان وكوريا الجنوبية. كما لوحظ تساوي عدد النساء والرجال الحاصلين على شهادات جامعية في جمهور الانترنت عموماً.
ووصل معدل الدخل الفردي لمستخدم الانترنت في الولايات المتحدة الى 59 الف دولار في السنة, وتدنى الرقم نفسه كثيراً في اوروبا, ما عكس النسبة الكبيرة للشباب الجامعي في هذه الشريحة. والحال ان نسبة كبيرة من الجمهور "تهربت" من الاجابة عن مستوى الدخل, واختارت عدم الاجابة عن هذا السؤال, ما أثار حيرة الدارسين. وظهر فارق واضح في الدخل بين النساء والرجال من جمهور الانترنت, ما يعكس عدم المساواة في الاجور عموماً بين الجنسين.
ويتركز معظم جمهور الانترنت في الولايات المتحدة الاميركية التي تحظى بنحو 74 في المئة منه. ويتحدث اكثر من ثمانين في المئة من مستخدمي الشبكة الالكترونية اللغة الانكليزية, بغض النظر عن مكان اقامتهم.
ازدادت قوة النساء على الانترنت, لكنهن يعانين من التمييز في العالمين الافتراضي والواقعي.