www.FreeArabi.com

 

 

 الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

عالم الإنترنت والتكنولوجيا

دوائر ذاكرة الكترونية جديدة

سان هوزي, كاليفورنيا . ( أسوشيتد برس ) - باستخدام جزيئات يمكن تركيبها ، تماما مثل انشاء بناء من المكعّبات, خلّق باحثو شركة( هيوليت باكارد )  دوائر  ذّاكرة الكترونية أقل كثافة من رقائق السيليكون التي نعرفها اليوم  بعشر مرات في عملية يمكن أن تكون أسرع و أرخص من التقنية الحاليّة .

هذا التقدم المعلن بتاريخ التاسع من أيلول  (سبتمبر )قد يقود الى انتاج ذاكرة أقل حجما مما ينتج اليوم .
صرح ( ر. ستانلي ويليامز), مدير أبحاث علم الكم في مختبر( هوليت باكارد ) قائلا:- "نعتقد أنّ الإلكترونيّات الجزيئيّة سوف تطور  تكنولوجيا الكمبيوتر مستقبلا الى الأمام  بعيدًا عن حدود السيلكون,
ان نموّ الصّناعة عالية التّقنيّة قد قد تقود الى ترانزستورات - أو مفاتيح أصغر من  شظايا السيلكون المعروفة حاليا  , و من المتوقّع خلال العقد القادم أن تبلغ التّكنولوجيا الحاليّة حدود المادة.

يتطلع الباحثون الى الوسائل التي ستمكنهم من الاسراع في تطوير هذا  الابتكار  دون الحاجة الى الاستغناء كليا عن  صناعة السليكون.
هذا و قد صرح (وليامز) الذي قدم  بحثه في ندوة معهد التّكنولوجيا الملكيّ السويدي في ذكرى ال175 لانشائه , لقد خّلّقنا وحدة ذاكرة عالية الكثافة في مساحة لا تتعدى مساحة ميكرون مربّع . ذلك صغير جدًا لدرجة أنّ  ألفا من هذه الدّوائر يمكن تعادل نهاية جديلة من الشعر البشري.
الذّاكرة  المنوه عنها قابلة لاعادة التسجيل( محتفظة بمنظومة ذكاء اصطناعي متكاملة ) و بامكانها تقديم معلومات حتى في حالة انقطاع الكهرباء عنها  . تتصرّف كومضة ذاكرة كالتي تستخدم في الكاميرات الرّقميّة و  عازفات  الموسيقى و الهواتف الخليوية و التي تخزن المعلومات حتّى بعد اقفال الآلة . الاختلاف عن السابق أن الذاكرة الجديدة قد تكون رخيصة الصنع بشكل لافت.

ان منتجات أشباه الموصّلات  التقليدية تخلق بادخال المقاومات بواسطة مادة كيماوية  حساسة للضوء  . أما طريقة (وليامز) فهي أكثر شبها بالطّباعة باستخدام شرائط بلاستيكية مسجلة بحجم بالغ الدقة .

و يضيف ( وليمز ) :- "يستغرق بناء الوحدة الرئيسية يوما كاملا ثم يجري استنساخ الوحدات الأخرى  بحيث لن يسغرق طبع النسخة سوى دقائق ، الا أن نزول هذه التقنية الى السوق قد يستغرق خمسة أعوام.

و قال أيضا أن الأمور  تتحرّك إلى الأمام بأسرع ممّا  نتوقع ، و لكن  حتى الآن فاننا نستشعر الجدوى فقط و لكن هناك طريق طويل بين ادراك الجدوى و الانتاج الفعلي .