.

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات


 


 

 الأعمال الروائية و القصصية

      نزار ب.  الزين

 

أوسمة

 

منتديات إنانا تختار

              نزار بهاء الدين الزين

قاص الشهر

                      نيسان/أبريل 2008

                                                                   بقلم :

محمد فاهي

 


      انه نزار بهاء الدين الزين الكاتب السوري المغترب يشدنا بتواضعه وعمله الدؤوب على صفحات الانترنيت.
يطالعنا اسمه هنا و هناك مشاركا و متفاعلا مع رواد النت من مختلف الاعمار
يؤمن بالتواصل و الحوار و التفاعل دون ادعاء او تعال
تعلمنا قصصه التروي و البحث و قياس حدود التجريب و المغامرة


   


هو نزار بن بهاء الدين الزين
من مواليد 5 تشرين الأول (اكتوبر) عام 1931 بدمشق -سوريا
عمل معلما بدمشق وريفها لمدة 5 سنوات
عمل في الكويت كاخصائي اجتماعي ومثقف عام لمدة 33سنة
هاجر الى امريكا بعد انتهاء خدمته بالكويت سنة 1990
وهي سنة تقاعده
-له قصص قصيرة غير مطبوعة تتجاوز 140 قصة و اقصوصة

-ثمانية اعمال روائية قصيرة

-عمل روائي طويل

-11حكاية للأ طفال
-عدد من الدراسات الأدبية والفكرية
،نشرت في صحف كويتية وعربية في امريكا
عضو اتحاد كتاب الانترنيت العرب
عضو الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب
هاو للفنون التشكيلية ،اذ أقام معرضا للانتاج الفني في اكتوبر 1999 بدمشق
يدير مع ابنه (وسيم)مجلة " العربي الحر" الألكترونية
و هو عضو بانانا

محمد فاهي - المغرب

أوسمة

   

-1-

الأخ العزيز والمبدع الكبير نزار ب.الزين
انسان يحمل هموم امة ، ويدافع عن المهمشين
المظلومين في مجتمعاتنا العربية
له خبرة طويلة ، وتجربة رائعة في الحياة ، وفي الاغتراف
منها قصصا واقعية ، تتحدث عن انساننا العربي ، بفوته وضعفه معا
قصصه جميلة تعتني بالاسلوب شكلا ومضمونا
وهادفة انها تحاول ان تمنح القاريء المتعة والعظة النافعة ، التي يتخذها
زادا ودرسا مفيدا من دروس الحياة
اهنيء القاص المبدع الذي يعتبر مدرسة في فن القصة الحديثة
نتعلم منه اصول القصة وفنيتها الجمالية

صبيحة شبر - عراقية مقيمة في المغرب

-2-

الاخوة الأعزاء
شكرا لاخوتي مشرفي ركن القصة في انانا لاجتهادهم
في اختيار الاخ القاص المبدع نزار ب الزين وتكريمه بلقب " قاص الشهر "
واننا بهذه السنة الجديدة سنعمل على تكريم مبدعينا
ومزيد التعريف باعمالهم الابداعية
فليس المهم اللقب في حد ذاته وانما العمل الجماعي على ترجمة
هذا الاحتفاء بترجمة النصوص ودراستها نقديا
وسنتعهد كادارة المنتدى بنشر مختارات من نصوص المحتفى به
وما سيكتب عنه او ما ينشر في المنتدى حول نصوصه ضمن كتاب الكتروني
على غرار كتاب شاعر الشهر : " حسين هاشم سيرة قمر مختبئ في قصيدة "
فألف مبروك للأخ المبدع نزار ب. الزين
والى مزيد من الابداع والتألق

مراد عمدوني ( مدير الموقع ) - تونس

-3-

مبروك للقاصّ و المبدع نزار ب. الزين....
فعلا تجربته القصصية لافتة للنّظر...و حرفيّة ناضجة في الحكي و البناء القصصي
كلّ التقدير...

محمد عيسى المؤدب لبنان

-4-

يسعدني كثيرا ان اكون من ضمن المحتفين بالكاتب المبدع ّ نزار ب. الزينّ كقاص للشهر الحالي.و لا شك ان هذا الاحتفاء هو حق للمبدع على كل الذين عشقوا الكلمة الهادفة التي تهدف إلى إحداث ثغرة في هذا الجدار الكبير الممتد على قلوب التواقين للفضاءات المتحررة، و الحياة المتجددة.
نزار ب. الزين هو قبل كل شئ ذاك الكشاف الذي كلما ازداد بعدا عن الفضاءات التي نشا فيها، كلما ازدادت رويته وضوحا وعمقا كاشفة تلك الجذور العميقة التي تحاول ان تعطل نمو ما من شانه أن يحمل تباشير الربيع القادم الذي تأخر ظهوره. وكثيرا ما سألته كيف تغيب قضايا الاوطان لمن يعيش داخلها، وكيف تصير هي الهاجس المؤرق لذاك الذي يحيا بعيدا عنها.
في كل مجالات الحياة كان حاضرا. يقيس المسافات بين ما هو كائن وما كان يجب ان يكون. و يبني جسورا لحياة لم تخلق بعد، لكنه يريدها مختلفة عن السلع المستورة او كيانات تصنع الغربة في الأوطان. حياة حابلة بالحياة و القدرة على الخلق بعيدا عن اي عمليات قيصرية او محاكاة بليدة تفسد النيات حين تستعير تطورا زائفا يأتي من خارجها.

عبد الله البقالي المغرب

-5-

هنيئا لأخينا الأديب المبدع نزار ب. الزين بهذا التكريم الذي يستحقه.
اختيار موفق، فنشاطه غير خفي.
لك مني أخي الكريم كل التقدير.
دمت بألق ..

الحاج بو نيف الجزائر

-6-

مبروك للأستاذ الأديب المبدع نزار ب. الزين هذا التكريم الذي يتوج تجربته المتميزة والغنية..
شكرا لمشرفي ركن القصة، على هذا الاختيار الموفق..

فاطمة الزهراء الرغوي المغرب

-7-

اختيار موفق جدا
فقد احببت قصص الكاتب نزار حبا طفوليا .
و يسعدني ان يكون قاص الشهر الاول
مودتي استاذ نزار

جبران الشداني المغرب

-8-

اختيار موفق، وموضوعي لكاتب واديب وقاص من طينة استاذي نزار ب. الزين...
قاص متمكن من آلياته القصصية، أستاذنا وكبيرنا، أحب تتبع سرده، والغوص في خطابه القصصي والروائي... عصامي النشاة الادبية... متواضع جدا خيِّر جدا محب جدا...
استاذي الزين عالم خاص الف دراسة لن توفيه حقه لما اعطى لفن القصة القصيرة والرواية ، وادب الاطفال..
هنيئا استاذي الزين بهذا الإعتراف الجميل، والتكريم الفاضل ، والاختيار الصائب... وتقبل استاذي الكريم والاديب الكبير محبتي وتقديري

أخوكم: محمد داني المغرب

 

 

 

 

 

 

-9-

ليس بكثير على القاص الكبير نزار ب. الزين هذا التكريم ، لانه بالفعل يقدم لنا من خلال فنه النبيل قصص تنم عن الواقع الذي نعايشه ذهنيا وصوريا ومعاشياً ، فمبارك لك استاذنا القدير هذا التكريم.
محبتي
جوتيار تمر العراق

-10-

شكرا لكم اخوتي
التكريم الحقيقي هو ان نهتم جميعا بنصوص المحتفى به
ترجمة ونقدا ومتابعة
وسننجز قريبا كتابا الكترونيا خاصا بالاخ نزار
مودتي وتقديري

مراد العمدوني تونس

 

-11-

شكرا على جهدكم المبارك احبتنا مشرفو ركن القصة
كل الود لكم
و مبارك لأستاذنا نزار لقب قاص الشهر
عميق التقدير

فاطمة معتصم المغرب

-12-

نزار الزين كاتب مثير للجدل
غزيز الانتاج
سهل ممتنع
متنوع الاسلوب
وتصميم مدهش في استمرار الكتابة
انه عاشق لكتابة والابداع
واكتشفت موخرا انه رسام
في الذاكرة الادبية صورة للخلود والشباب الذي لا ينتهي
نزار الزين يمثل بجدارة لصورة الروح الشابة المستمرة
مودتي

علاء الدين حسو سوريه/ حلب

منتديات إنانا   17/4/

2008

-13-

المبدع نزار الزين يستحق الأجمل.
إنه مثال للإنسان المتحضر، و المبدع الجاد و المتميز أيضا.
هنيئا لك أيها المتألق نزار، و من نجاح لنجاح.
تكريمك تكريم لنا جميعا
باقة ورد و محبة مع التقدير العميق

بديعة بنمراح المغرب

منتديات إنانا 17/4/2008

-14-

يحتاج القاص والمبدع العربي الكبير نزار بهاء الزين الى اكثر من وقفة
انه قاص مجيد واقعي في معالجته محيل ومشير في ايحائه متفائل و موضوعي في مقارباته بسيط متمنع في قراته .
مبدع وممتع في التفاعل مع نصوصه التي تحتاج الى قراءات متعددة.
شخصيا اعتبره نموذجا في القصة ، ومدرسة متفردة في الحكي العربي الهادف المعالج والمخلص لقضايا امته.
اليه في غربته الامريكية تحية نبل ووفاء
عزيز باكوش

-15-

نزار الزين إنسان بكل معنى الكلمة ، كاتب مبدع يستحق عن جدارة لقب أديب الشعب لأنه يتغلغل في أعماق الناس ، يكتبهم بمرهم وحلوهم بسعادتهم وتعاستهم ، أديب يكتب برقي الفكر وإبداع الأدب، يسعدني جدا أن أكون تلميذة عند أستاذ كبير بقامة نزار الزين السامقة.

حفظك الله لنا نبراسًا للأدب النظيف الهادف أخي المكرم نزار الزين.
أختك
زاهية بنت البحر(مريم يمق)

-16-

التجربة القصصية عند نزار ب. الزين
بقلم: الحاج بونيف
حين نقرأ قصص نزار ب. الزين، نجد لها طعمها الخاص، ونكهتها المتميزة، ونحس أننا أمام كاتب يوظف فكره وقلمه لتدوين تجارب وبصمات حياتية مرّ بها، أو مر بها غيره، ولم يتركها لتضيع وتمرّ من دون أن يسمعنا صداها..
نهل الكثير من أعماله الفنية من وسطه القريب، وبيئته الطبيعية، ومحيطه الشاسع الذي تتعدد فيه الأحداث، وتتنوع فيه الوقائع.
رصد الأحداث ذات الآثار العميقة في وجدان الإنسانية التي تأثرت بها، فأرخ لها، وتتبع المشهد عن كثب على مسرح الحياة فوجه ملاحظاته لما يعتلج في ضمائر من يتحركون على الركح، ونقلها بفنية واحترافية عالية حتى تكون زادا لمن أراد الانتقال إلى المستقبل، معتمدا على الماضي لئلا يقع في المطبات التي أسقطت من ساروا على درب ملئ بالحفر، وفي طريق محفوفة بالأشواك.
ليست الأحداث التي تترك ندوبها على وجوه وجبهات البسطاء من الناس أحداثا عابرة عند الكاتب نزار، ولكنها مواد وخامات أساسية يعتمد عليها في صناعة قوالبه التي يقدمها ناطقة وقد صقلها بأدواته الفنية التي يمتلكها، ويحسن استعمالها؛ إنها مصدر إلهامه لرسم لوحاته الفنية التي يأخذها من مدرسة الحياة ومسالكها المتنوعة، فجاءت مصبوغة بألوان متقنة، ممهورة ببصمة فنان عرف كيف يمسك بريشته..
ولعل المتتبع لفن القص عند نزار يلحظ أنه تجرد من الخيال أو كاد؛ لقد جدّد في الخط الذي سار ت عليه القصة، ولم يبقها تسبح في فضاء المتخيل، فأعطاها بعدا جديدا بواقعيتها التي تشعر القارئ بأنه أمام تجربة إنسانية حدثت بالفعل، وأنه يتعايش مع أشخاص بذواتهم من دون أن يترك العنان لمخيلته بالتأويل أو الاجتهاد في فهم الأحداث، وإخضاعها لما يمكن بقراءتها على غير ما هي عليه.
الإبداع عند نزار هو الاستمتاع مع الاستفادة من مواقف حياتية يحرص من خلالها على جني محصول من هذا الإنتاج الذي تجد في مفارقتك له ما يمكن أن تستبقيه معك، فلا ينتهي بمجرد المفارقة، ولكنه يفتح بابا من استعادة الحوادث وتمريرها من جديد لتحصل الفائدة، وتكتسب المعرفة.
إنه لا يكتب من أجل الكتابة، ولكنه يكتب بهدف تبليغ رسالة نبيلة؛ فإذا كانت الكثير من الكتابات عند غيره ينتهي مفعولها بمجرد الانتهاء منها، لأنها تنطلق من مراهنة لا يدرك كنهها إلا من خط سطورها، فإننا نجد القاص نزار يراهن في جل كتاباته على رسم معالم واضحة لما يمكن أن يحدث تغييرا في سلوك المتلقي، وهذه مقاربة ليس من السهل إدراكها، بل قلما ينجح فيها إلا من أوتي مهارات معينة يستطيع بها شد المتلقي، والتدرج معه إلى حيث لا يسخط وينفر ثم لا يعود.
القصة عند الكاتب نزار مستمدة من الواقع المعيش، جرت بفصولها وفي زمكانها، وانتشر نبأها في المحيط، فعمل على نقلها إلينا بسرد متقن، وحبكة أحكم ربطها من دون تكلف، وبأسلوب مشوق في غاية من السلاسة والانسياب؛ نجده مثلا في قصة "طلقها"؛ وهي قصة مأخوذة من الواقع؛ تتكرر يوميا في مجتمعنا العربي،وتغلغل في أعماقه..نسمع فيها عدة أصوات؛الأب، الزوج، الزوجة، زوجة الأب ... وفي الأخير ينتصر الصبر والحب؛ إنها قصة تغرس المعاني والقيم النبيلة.
أما في "اختراق الحصار"؛ وهي قصة واقعية أيضا، فنجد طبيبا مهووسا بتعذيب زوجته، تتحمله فوق طاقتها تحت ضغط العائلة، وحين يبالغ في إهانتها وتشديد خناقه عليها، بعد أن يغلق الأبواب عليها، فتترك المنزل متسللة من النافذة، وهكذا تفلت من قبضته، وحين يفاجأ بهروبها، لا يتحمل الصدمة فينتحر، إنها رؤية ثاقبة.
وفي "هروب جارية"؛ وهي خادمة مهاجرة اسمها "أبوا" تتعرض للاغتصاب من ابن الأسرة العربية التي نزلت خادمة عندهم إلى أن أتاها الحمل، تتهمها العائلة بالزنا، وتعمل ربة الأسرة على إجهاض الحمل، وتحاول الخادمة الهروب، ولكنها لا تفلح، وغي هذه القصة تصوير للظلم العربي المسلط على رقاب الخادمات الأجنبيات..
ونجده في قصة "حفل زفاف" وهي قصة حب لم يكتب له الاكتمال والنجاح؛ ذلك أنه بعد طول عناء، وفي ليلة الزفاف، تنطلق رصاصة من فارس تتعثر فرسه فتستقر بين عيني العريس.. مشهد مؤثر جدا.. وكأنه يقول: إن الحب الناجح لا يمكنه أن يتم.
وفي قصته" قراءة في دماغ أبو صياح" يحكي واقع الحال العربي، وتمسك الحكام بمناصبهم، فيها من الطرافة والدعابة والسخرية الكثير؛ حيث أن الضحية ديك. فيها دعوة لتأمل الوضع القائم، وهي تحمل معاني وقيما فلسفية وسياسية.
ومن قصصه في التراجيديا نجد قصة انحياز التي يتحدث فيها عن حب بين صغيرين ينتهي نهاية مأساوية باعتداء الأخ على أخته لتنتحر حاملة معها همومها.
تكاد كل أعمال أديبنا لا تخلو من إشارة إلى الواقع، فهو ينطلق منه ليجسد ما به من إحن، ويعمل على بلورتها في قالب أدبي راق، ليقدمها للقارئ وقد نضجت بعد تمحيص وتدقيق.
إنه كالطبيب الماهر الذي يجسّد الأدواء التي تصيب جسد مرضاه، ثم يرفع مبضعه ليتعامل معها بالعلاج.. فلا شئ أفضل من التشخيص الحقيقي، فبقدر التشخيص الناجح يكون الدواء المناسب، وبالجرعة المحددة.
تنوعت المواضيع التي كتب فيها، ودلت كتاباته على تجربة، وخبرة، واحترافية.
إن الكاتب نزار ب. الزين من طراز قلّ مثيله، يسير بخطى ثابتة، يتلمس طريقه مدركا صعوبة المسلك، ولكنه يسعى لبلوغ المقصد الذي تشع أنواره في نهاية النفق.
رجل يكتب في صمت، فتخرج كلماته الصادقة قوية، وقد ترددت أصداؤها معلنة عن حضورها القوي في الكثير من المحافل الأدبية.
وهو كاتب كلما اقتربت من أدبه أكثر، ازددت رسوخا وتمكنا أنك لن تستطيع سوى البقاء معه لفترة أطول.

الحاج بونيف الجزائر