أدب2  

               مجموعة " الغدير " القصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

*****
سيرة ذاتية
نزار ب. الزين


- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
إضافة إلى :
-  عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا

 ( الكيمياء الإنسانية )
-  ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
-  عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- عشر حكايات للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمدرس في دمشق لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية     ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :
www.freearabi.com

 

قراءة أدبية

مجموعة " الغدير" القصصية

قراءة

ابراهيم عبد المعطي*

         مجموعة الغدير لأديب الشعب / نزار الزين هى مجموعة قصصية مستوحاه من المجتمعات الريفية
قصد بها الكاتب الكبير عرض وبسط ومعالجة الثالوث الخالد فى أمتنا العربية الا وهو :
( الفقر - الجهل - المرض )
ففى القصة الأولى تصوير كامل وشامل للقرية بشخوصها ورجالها وصبيانها ونساءها
بل وأحوالها المعيشية بما فيها من صراعات وأحقاد وأفراح و... الخ وكما قال د/ محمد فؤاد
منصور فى تعليقة :
( انها مشكله القديم والجديد والتعثر فى المشاكل والإصطدام بالعقليات المتحجرة )
وفى النص الثانى ( طب الأسنان البديل ) :
ضرس أبو شاكر يقلقه و لايستطيع منه أن ينام الليل , فيذهب الى أبو العريف وما أدراكم ما أبو العريف وكما قال الكاتب مصطفى ابو وافيه فى تعليقه :
( أهداه ابو العريف قنبلة أنفجرت فى فمه )
وفى النص الثالث : آخر الطب الكي
يرتفع سوط الجهل فيهوى على ظهر المسكين زامل الهوارى فراح ضحية الجهل
وكما قال المبدع الغالى / الحاج بونيف :
( واقع القرى والأرياف لايزال يعانى من المرض والجهل والفقر هذا الثالوث الذى بالقضاء عليه
تتم التنمية الحقيقية )
وفى النص الرابع
نشب الجهل أظافره فى عيني جويده فتاة فى عمر الزهور حيث يضيع بصرها بدخان الجلة
وكما قالت الكاتبة بديعة بنمراح :
( لازال الجهل والتخلف يهيمن فى قرانا بل فى مدننا ولا زالت عقولنا ترزح تحت نير الخرافات
والشعوذة )
وفى النص الخامس :
يقع البطل صريعا لعادة قبيحة يتمسًك بها أهل الريف وهي عادة اطلاق النيران فى الأفراح
وكما قال الدكتور / عبد العزيز غوردو فى تعليقه :
( رصاصة واحدة عصفت بالبطل وبالقارىء )
الأساتذة الكرام والزملاء الأعزاء
أرجو أن أكون قد وفيًت بإطلالتى هذه على جزء من أعمال مبدع واتا الحبيب الأستاذ / نزار ب. الزين
لذا أرجو أن تدلوا بدلوكم فأستاذنا الحبيب له مكانة خاصة فى القلب والفؤاد لما يتمتع به من خلق
جم وعلم غزيز ورحابة صدر ونقاء سريرة .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

===========================

ابراهيم عبد المعطى داود - مصر/ الإسكندرية

واتا      27/1/2008

 

تعقيب الدكتور محمد فؤاد منصور

أخى العزيز إبراهيم عبد المعطى
كشأنك دائماً حين تأتيك الأفكار كأنها الإلهام أخذتنا فى جولة سريعة فى عالم الأديب المرموق نزار ب. الزين وهو اتجاه أرجو ان تسمح لنا ببلورته ليصبح باباً ثابتاً مثبتاً ليلقى الضوء على شخصيات بعينها ممن أثرت المنتدى ودعنى أقترح أسماً مؤقتاً حتى يتم الإتفاق على الأسم النهائى        " رحلة فى عالم أديب" بحيث نطرح اسمه للأعضاء ونعطى فرصة لمدة أسبوع مثلاً بحيث يتم إعداد دراسات ممن يرغب من الأعضاء فى التحدث عن عالم الأديب محل الدراسة بحيث نحصل على ملف كامل عن زوايا مختلفة لإبداعاته..بالنسبة لموضوع الأستاذ نزار فقد لفت نظرى أنه أخذنا إلى قرية الغدير بكل مكوناتها بإعتبارها صورة مصغرة من عالمنا العربى الكبير وكم أدهشنى شخصياً أن أجد فى كل قصصه التى تحدثت عن عالم قرية الغدير صور تكاد تكون متطابقة ممانراه فى قرانا ، لقد نجح بإقتدار فى أن يجعلنا نعايش شخوصه وكأننا نلمسها بأيدينا حتى بتنا وكأننا جزء من تلك القرية البسيطة بكل مالها وماعليها ..أهنئك على الفكرة وأرى ان تضع الأقتراح الذى طرحته بإعتبارك صاحبه او ملهمه لافرق فى زاوية إقتراحات حتى يحظى بمناقشة متوازنة بين الأعضاء جميعاً..دمت مبدعاً ودامت أفكارك المتألقة.
دكتور/ محمد فؤاد منصور
الأسكندرية