الأدب 2

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

سيرة ذاتية
نزار ب. الزين

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

مجموعة " أمريكيون و عرب أمريكيون " القصصية

  نزار ب.  الزين

 لقطة فيديو شاهدتها

أقصوصة

نزار ب. الزين*

قطيع من بقر ( البافالو ) يرعى حشائش الأرض ..
اسد الجبل يتربص بها ....
يقفز فجأة و يتجه نحو القطيع يسابق الرياح...
يشعر به القطيع فيلوذ أفراده بالفرار...
يتمكن أسد الجبل من اقتناص عجل صغير...
يقاوم العجل بشراسة و يتمكن مرارا من الإفلات من قبضته ...
و عند حافة تجمع مائي..
يتمكن أسد الجبل منه ، فيمسكه من خلف رقبته بأسنانه و يحيطه بيديه ...
و العجل لا زال يحاول الخلاص ..
و للدهشة الشديدة يتقدم أفراد القطيع ببطء نحوهما ...
يحاصر قطيع البافالو أسد الجبل من كل الجهات ...
القطيع لا يزال يتقدم ببطء و لكن بإصرار ..
و بدأ أسد الجبل يجفل ..
تقدمت منه على ما يبدو أم العجل ....
و بشجاعة بالغة و جرأة نادرة نطحته في خاصرته بقرنيها !
يحرر أسد الجبل العجل من براثنه ، و يلتفت إلى أنثى البافالو يحاول مهاجمتها ...
يقترب أفراد قطيع البافالو أكثر غير عابئين بزئيره ...
أسد الجبل يجفل ثانية ....
و على حين غرة يلوذ بالفرار ...
بينما أخذت البقرة الشجاعة تلعق جراح وليدها .

=======================
*نزار بهاء الدين الزين

سوري مغترب
عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع www.FreeArabi.com:

 لقطة فيديو شاهدتها

أقصوصة

 نزار ب. الزين

     أوسمة

-1-

سيناريو مكتمل البناء.. أستاذي نزار..
فهل يستفيد "قطيع البشر" من قطيع "البافالو" في استيعاب درس الوحدة والتوحد؟؟؟
محض سؤال بريء...
دمت رائعا أيها المتوهج...

د.عبد العزيز غوردو المغرب

ج د م ل ع

الرد

عزيزي الدكتور عبد العزيز
لو أراد البشر - و خاصة ناسنا - أن يتعلموا لتعلموا من النمل و النحل قبل ثيران البافالو .
و لكن القبلية و الفئوية تعمي أبصارهم
شكرا لزيارتك و تعقيبك الجميل ، و ألف شكر لثنائك العاطر
نزار

-2-

عندما تشتد المصائب وتكبر الوجيعه -- حتى الحيوانات من الممكن ان تتحد
وقد اشتد ت المصائب بالامه العربيه فهل ممكن ان نتحد
مجرد سؤال
لك مودتى
مصطفى ابووافيه مصر

ج د م ل ع

الرد

حتى الآن يا أخي الأستاذ مصطفى لا يوجد أي بريق أمل
شكرا لمرورك و دمت بخير
نزار

-3-

حكاية مثيرة
تتحد البهائم البوفالو ضد ملك الجبل؟
لقطة ناذرة أحسنت تحويلها و صياغتها
ترى هل يتحد
فقراء الناس
تكثيف يتفجر عبقرية

محمد بو غابة تونس

م م إ خ

الرد

أخي الفاضل الأستاذ محمد
شكرا لمرورك و لإطرائك الحافز
عميق مودتي
نزار

-4-

أخي / نزار ب. الزين
تحية
لقطة لم تشاهدها إلا أنت، نشاركك في جزء منها، أما حين يجنح بك الخيال إلى الرمزية فتجعل البقر يهاجم الأسد فهذا مالم نعهده في لقطات الفيديو.. رمزية تمكنت من خلالها دغدغة تخاذل كبير فينا .. فالأسد لا يقوى إذا اتحدت ضده قطعان البقر..فرغم الجراح التي أصابت العجل إلا أنهم حرروه.. رائع منك هذا يا نزار..
تحيتي لك..

الحاج بو نيف الجزائر

م م ا خ

الرد

أخي الحاج بو نيف
شكرا لحضورك و تنقيبك بين السطور عن المعنى العميق و الهدف المراد
و ألف شكر لثنائك العاطر ، إنه وسام يزين حروفي عميق مودتي لك و اعتزازي بك
نزار

-5-

رائع استاذنا

لقد بهرتنا في نصوصك الخيالية لواقعيتها وسحرتنا في نصوصك الواقعية لخيالها الواسع ..صورة جميلة ونفس جديد يبرهن قدرة الاديب على العطاء المتجدد
سلمت

علاء الدين حسو سوريه / حلب

م م ا خ

الرد

أخي الحبيب علاء الدين
إطراؤك هذا إكليل غار يزين رأسي ، فألف شكر لك عميق مودتي و تقديري
نزار

-6-

الاجتماع قوه وحكمه!
بوركت نزار

شيهانة الجوادي العراق

الجود

الرد

صدقت أختي أم خالد ، و ذاك هو هدف الأقصوصة
شكرا لزيارتك و دمت بخير
نزار

-7-

نزار الزين
رائع انت دائما بقصصك التي ترمز للواقع
وتتميز بالحكمة
كل الشكر والتقدير لك
تحياتي

مريم محمدود العلي سوريه

الجود

الرد

أختي الفاضلة مريم
شكرا لزيارتك و ألف شكر لثنائك الجميل
عميق مودتي
نزار

-8-

لك الله أديبنا نزار زين
كم أنت مبدع في محاكاة الواقع ، رافعا راية تربوية سليمه

كريم الطباع سوريه

الجود

الرد

شكرا لمشاركتك أخي كريم و لكلماتك الطيِّبة
مودتي
نزار

-9-

عاطفة الامومة يا أبي
صدقني في الحيوان
كما في الإنسان
بل أحيانا تزيد
ودي وحبي لك
أبنتك

ايمان السعيد مصر

نجدية

الرد

ابنتي العزيزو إيمان

صدقت إنها عاطفة الأمومة ، و لكن أيضا هناك تكاتف القطيع ضد عدوهم المشترك

شكرا لمرورك و دمت بخير

نزار

-10-

سيدي واستاذي الكريم نزار

ما اروع واجمل ما تكتب في كل مره تكتب فيها وانا اعتذر لك اقرئها كما انا ارى .استاذنا العظيم رايت فيها واقع عربي مرير ولكن للاسف لم يجرؤ احد على انقاذ العجل الصغير من بين براثن الاحتلال واتمنى من الله ان لا تموت البقره الكبيرهل لان بعض العجول الصغيره تساعد ذلك الاسد على التهام الباقي اعتذر لك. الى الامام يا استاذنا العظيم بهذا النقد اللاذع يا صاحب القلم النظيف

هيثم فلسطين/بيت لحم

دنيا الوطن

الرد

أخي الفاضل الأستاذ هيثم

شكرا لزيارتك و لتفاعلك مع النص و اكتشاف مراميه

و ألف شكر لثنائك العاطر

عميق مودتي

نزار

-11-

انه القوي يا استاذ نزار

بقوته وجبورته يحق له ان يفعل ما يشاء ولكن نسي القطيع ان يتحد ولو اتحد لتغيرت المعادله وكذلك نسوا ان يقرؤوا  قصة اكلت يوم اكل الثور الابيض......

الشكر لك والى قلمك الحر

نشأت العيسه فلسطين/بيت لحم

دنيا الوطن

الرد

أخي الكريم الأستاذ نشأت

شكرا لزيارتك و لتفاعلك مع النص و اكتشاف مراميه

و ألف شكر لثنائك العاطر

عميق مودتي

نزار

-12-

تعلمنا في الاثر ان الاتحاد قوة
سيدي كل حكامنا اسود ويتعاملون معنا ققطيع من البقر
لكن هل نستطيع ان تحد معا للنقذ انفسنا
اشك
تحياتي

سمير طبيل فلسطين

دنيا الوطن

الرد

أخي العزيز الأستاذ سمير

شكرا لزيارتك و لتفاعلك مع النص و اكتشاف أهدافه

سؤالك مشروع و الإجابة صعبة في هذه الظروف المزرية

عميق مودتي

نزار

-13-

قصة رائعة استاذي مليئة بالحكم والعبر ولكن لمن أراد أن يعتبر ولمن كانت تجارب الأخرين تعني له شيئاً وتفيده في شيء وإن البعوضة لتدمي مقلة الأسد اليس كذلك استاذي .
اتمنى لك استاذي كل الحب والسعادة

ميساء البشيتي البحرين

دنيا الوطن

الرد

أختي الفاضلة ميساء

شكرا لمشاركتك القيِّمة و لدعائك الطيِّب

صدقت يا أختي فالحدث عبرة لمن يعتبر و لكن هل من معتبر

عميق مودتي و احترامي

نزار

-14-

القصة معبرة بها حدث واحد ثابت تدور حوله موجزة
برغم ذلك فهي تقليدية وهذا مبرر بانها لقطة فيديو ولو أن من المفترض عليك أن توصل الشعور بشكل أقوى لأنك لا تسرد أحداث
كذلك أنت تأثرت بالمشاهدة ونحن كيف
مثلا بدل " فيمسكه" فيغرس أنيابه
من كل الجهات لا داعي لها لأن أحد الجهات ماء
عند حافة تجمع مائي سرد
شجاعة بالغة وجرأة "نادرة" ليس في محلها هي كذلك عن المساس بأبنائها
للدهشة الشديدة محاولة خلق شعور
كيف يفر وهو محاصر من كل الجهات
التناقضات التي أسأل عنها ليس من باب النقص في القصة ولكن يجب التلميح للكيفية لربما فيها دراما تجعل القصة واقعية
الجملة الأخيرة في مكانها

الحاج محمد  (ناقد مبتدئ) فلسطين/غزة

دنيا الوطن

الرد

أخي الكريم محمد ( الناقد المبتدئ )

شكرا لمشاركتك و ملاحظاتك

و أحب أن ألفت نظرك إلى أن الأقصوصة تقريري

و الأهم من ذلك  أنك لم تكتشف هدف النص

تحيتي لك مع رجائي  بنجاحك في ميدان النقد الصعب

دمت بخير

نزار

-15-

ليت كل المتفرقين يأتون ليقرأوا الدرس عليك
ليت كل من يسمون أنفسهم بالقادة
و يتنازلون عن كرامتهم بدعوى الخوف من أسد الجبل
يأتون إليك لتدرسهم الحكمة
دمت مبدعا يا أستاذ
ربي يحفظك

فكري زيدان فلسطين / غزة

الجود

الرد

أخي الكريم الأستاذ فكري
ليت و ليت و ليت يا أخي ، نقولها من قلب جريح لما آلت إليه أحوالنا من الفرقة و التناحر .
شكرا لزيارتك و مشاركتك القيِّمة و ثنائك العاطر و دعائك الطيب
و لك من كل مودة و احترام
نزار

-16-

العزيز نزار

هذه اللقطة قد لا تعني الكثير، لكنك قدمت لها بعداً آخر. ربّما أتذكر الآن مقولة : " أكلت يوم أكل الثور الأبيض".
ربما علينا أن نتعلم شيئاً من الحيوانات، فهي أحياناً تبدو أكثر شجاعة وذكاء منّا

خيري حمدان بلغاريا

دنيا الوطن

الرد

أخي العزيز الأستاذ خيري

صدقت يا أخي فالحيوان كثيرا ما يتصرف  بشجاعة بينما كثيرا ما يتصرف البشر بجبن و خنوع

شكرا لزيارتك و دمت بخير

نزار

-17-

أخي الأديب نزار الزين
وقعت على القصة مصادفة فقرأتها
رغم بساطة لغتها إلا أنها تقول الكثير
لايمكن أبدا أن تنظر إليها من زاوية واحدة
هي فعلا ممتازة
ألم يكن الخلود للأديب الكبير ابن المقفع بمثل هذه الأعمال؟
أنصحك بجمع أمثال هذه القصص ونشرها في كتاب واحد ستجد رواجا كبيرا دون شك
أخوك عزالدين جلاوجي  - الجزائر
البريد الالكتروني : djellaoudji@maktoob.com
الرد

أخي الفاضل عز الدين جلاوجي
شكرا لزيارتك و لإدراكك المرامي البعيدة للقصة و لنصيحتك الثمينة
و لك مني عميق المودة و التقدير
نزار

-18-

آه ثم آه

يا سيدي

ليتنا نتغلب على خوفنا الدخيل علينا

مثلما تغلبت هذه الأم وهذا القطيع على خوفهم المتاصّل فيهم

ترى

كم بريء ومظلوم كنا سنخلّص من بين براثن الأعداء لو تغلبنا على خوفنا

وكم وطن مُغتصب ومسلوب كنا سنسترجعه منهم لو قاومنا يأسنا وضعفنا

الأديب القدير الكبير

الأستاذ

نزار ب. الزين

تحية بحجم هذه الروح العظيمة

التي تبثها فينا

دمت بخير .. دمت بود

محمد سلمان عوض البلوي السعودية

اليراع

الرد

أخي الكريم محمد سليمان

أشاراكك آهاتك و تأسيك على ما آلت إليه أحوالنا العربية ، فالفرقة و التشرذم و التناحر القبلي أصبح ديدننا .

شكرا لزيارتك و لعباراتك اللطيفة التي أعتبرها وساما أعتز به

عميق مودتي

نزار