مختارات قصصية

الأبواب
الرئيسية

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

حدود مملكته

قصة بقلم : محمد إبراهيم محروس

        وقف راسم على حدود مملكته الخاصة..أمامه لوحة يخطط منها خريطة خاصة لافكاره الضئيلة التى كثيرا ماتجذبه الى منطقة اللاوعى.حقل الالغام يمتد أمامه والاسلاك الشائكة تفصل بينه وبين الالغام ..والصحراء تمتد الى ما لانهاية.الشهرالفائت فقد احدى عنزاته .منذ سنوات وهو يحصى عددالقتلى من الخراف والجمال والبشرالذين يفقدون طريقهم ويتجهون ناحية الألغام دون دراية..أعد خريطة لطريق الموت..حدد أماكن الانفجارات السابقة..ذهب الشيخ وهدان بها الى السلطات أرادالشكوى..عاد خاوى الوفاض .لاأحد ينصت لا أحد يهتم وخريطة راسم تزداد حدودها كل شهر .الحرب السابقة تركت لهم تلك الهدية الملعونة ..هدية لشعب بأكمله ..الموت لم يعد يخافه منذ أسبوع أنقذ أحدأطفال النجع من الموت .رقص الى الصباح فرحا لما فعله.أرسل الى الشيخ وهدان مرة اخرى خريطته .أرجعها له الشيخ قال ان السلطات لا تهتم بأرواح بعض الخراف والجمال ..ويجب عليهم هم ..هم البشر الاحتراس من الالغام يكفى انهم يرون الاسلاك الشائكة ..فلماذايتجاوزون حدود العقل والمنطق ..لتشرح السلطات هذاالمنطق للخراف ..السلطات طلبت من الدو ل التى زرعت الألغام خريطة لها ..ماطلت الدول ولم تعطى أى ا جابةصريحة ..والرقعة تزداد اتساعا.خريطته هي الحل انه يستطيع الان ان يحدد مكان اللغم المقبل .بل بهذه الخريطة من الممكن ان يحدد مكان باقى الألغام .مرة أخرى يحاول ان يتخطى المعقول ..مستحيل تطهير تلك المنطقة ..الدولةتمر بأزمة ماليةطاحنة وتطهير المنطقة يتكلف الكثير.الكثير جدا..رقم لايستطيع ان ينطقه ..لقد حددمكان اللغم الجديد ..القرية نائمة هو الوحيد الساهر بجوار الأسلاك .أشعل سيجارة وراح ينفث دخانهافى غيظ.فتش فى حقيبته الجلدية الساكنة بجواره على قطعة خبز استخرجهامن الحقيبة جافة يابسة راح يلوكها فى حنق سيرسم طريقه الان عبرالحقل ..سيعبره وحده ويحدد بالجير حدود الخطوط التى لايجب تجاوزها ..بئرالماء تبعد عن القرية ثلاث ساعات مشيا سوف يختصر تلك المدة بعبوره حقل الألغام ..سيمد خط مياه من البئر الى النجع لن يوقفه أىلغم كان ..لينتظر النهار حتى ينفذ خطته ..لا..يجب ان تصحو القرية وهو على الجانب الاخر من حقل الألغام ..يقف يشير اليهم ان لاخوف الان..يستطيعون ان يسيروا عبر الحقل غير خائفين سينقذهم من الطريق الى الماء كل يوم فى وقت القيظ ..سيرحم اطفالهم العطشى من البحث عن نقطة ماء .ولكنه لن يضمن لهم عدم موت الأغنام خريطته الان مكتملة .سيعبر.. القمر يضىء الحقل بضوء أبيض شحيح رفع أحدالأسلاك وتخطى للداخل .انه الان داخل المنطقة الممنوعة ليتصرف وفق هواه يتحرك بثقل لا يريد ان يخطىء.سارلمدة خمس دقائق متمهل الخطوات واثق فى النتيجةهو..عقله يرشده قلبه يطمئنه خمس دقائق اخرى ويعبر ..خطواته زادت ثقلا عقله يشغى بالأفكار ..منطقة اللاوعى تسيطر عليه ..الرؤى تراوده سيتخطى ..دقائق ويعبر الحقل بأكمله ..من أين يأتىهذا الثغاء ؟..خروف يقترب .أقشعربدنه ..زادت دقات قلبه لا ليس الان من أين أتى هذا الخروف الأحمق..أيريد ان يرافقه رحلته مستحيل ان قدميه ترتعشان ..الخروف يجرى عبر الحقل غير عابىء بشىء.تسمرت قدم راسم بغتة .والخروف يثب ويثب..ياللهول لقد أخطأ..أخطأ..التصقت قدمه بلغم حاول ان يرفع قدمه اللغم يزداد التصاقا بها ..تفصد العرق عن جبينه بغزارة .مال بجزعه الشيخ وهدان لن يصدقه الان بعثر الرمال حول اللغم ..ضحك..انه فى طريقه الى الموت ..ضحك وهو يحاول ان ينتزع قدمه ,ثم دوى الانفجار رهيبا مفجعا صحت القرية.والجميع يلتف حول الحقل أبصارهم لاتخترق الظلام .الكلام كثير.. حقيبته الجلدية دلت عليه ..جاء النهار مفزعا ..أشلاء راسم تنتشر عبر الحقل ..بينماهناك خروف يقف على الجانب الآخربجوار البئر يلوك بين أسنانه قطعة من ورق كانت خريطة فى يوم ما..وارتفع الثغاء ..