.

الأدب  ( 2 )

الأبواب
الرئيسية

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

سيرة ذاتية

نزار بهاء الدين الزين

  
 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و خمسين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا      ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

 

نزار بهاء الدين الزين

دراسات - مقالات - حوارات

مختارات

من تعليقات الزميل الأديب

محمد داني*

على أقاصيص نزار بهاء الدين الزين

من إختياره

 

   

(الوسيلة) قصة قصيرة تحكي عن المجتمع الأمريكي الذي انعدم فيه التكافل الأسري حيث دار العجزة والمسنين التي تستقبل فئات من الناس تقطع أولادهم معهم حبل المودة وهذا ملل يوجد في مجتمعاتنا العربية..
صور إنسانية لمواقف.. لفئة عمرية في أرذل عمرها.. حيث تساير شخوص القصة في تساؤلاتها وتوجسها و حركاتها ..سرد فني جميل وتمكن من انسيابية الزمان والمكان...
القصة مازال في مقدورها ان تتنفس أكثر ويتوالى السرد فيها والحدث أطول.. ويمكن أن تكون هذه استهلالا لرواية جميلة...
***********************************
(عاش
أبي عمره) ومضة جميلة تسبر النفس الإنسانية وترصد مواقفها وخوالجها ومناجاتها...صورة للشهيد وابنته في زمن متفسخ.. وفي بلد لا يحترم شهداءه.. الجملة البؤرة حاملة النص القصصي(قالوا لها بدون اكتراث: ابحثي عن جثته في إحدى تلك الحاويات) جملة قوية بمعانيها.. صادمة بصورتها.. كيف يلقى الشهيد الذي باع نفسه فداء للوطن في حاوية دونما عناية.. وكانت الصدمة عندما عثرت على الجثة...مفاجأة جعلت من وهج القصة يتسع والسؤال يكبر والتأويلات تتناسل وتتكاثر.. وهذا كله من فنية سي نزار وتقنيته في فن القصة القصيرة..
متعة وجمالية أخذنا فيها سي الزين والذي هو في فن القصة القصيرة زين دائما.... بأسلوبه المعتاد السهل الممتنع.. الفصيح والنير الشفاف...ونشكره على ذلك
_________________
**********************************
(يوم ديك الحبش)
قصة ومضة مكثفة جدا ومليئة بالرمز والإحالة والإشارات.. تحيل على قراءات عدة ومفتوحة.. لما تحمله من نص آخر وغائب لما يدور في بلاد الرافدين..
دائما يتحفنا الأديب الكبير سي الزبن بدرره الفنية الجميلة..
***********************************
(مراهقة)
قصة شبابية تبحث في القيم والأخلاق والأعراف.. ذات صوت جميل وسرد منطقي بديع.. وتحرك منطقي للشخوص داخل فضاء زماني ومكاني متحكم فيه.. وصف رائع لنفسيات مراهقين بلغة رصينة ، فصيحة أدبية.
***********************************
(آخر الطب
الكي) قصة ناقدة ساخرة تصور حالة من حالات المجتمع العربي المتردية.. حالة تبين مدى تفشي الأمية والجهل والتخلف... وتأويل الأمور بالغيبيات والمقدس...
قصة جميلة جدا لما تحمله من دلالات وقيم..
لغة بسيطة عذبة جميلة خالية من وحشي الكلام ومن غريبه..
انسيابية في السرد وتحكم في الشخوص والموقف/ الحدث.
_________________
***********************************
(صناعة
عميل) قصة قصيرة تمتاز بالحركة والخفة.. والموضوع الإنساني.... كما أنها حابلة بالتشويق والفنية.. والتسلسل المنطقي.. وتنوع المكان والزمان...وبالتالي تنوع حركات الشخوص..كاتب كبير متمكن من آلياته السردية
***********************************
(طب العيون البديل)
أقصوصة ومضة.. وومضة جميلة لما لها من معاني وإحالات وإشارات فيها إدانة للمارسات البئيسة و المتخلفة وما زالت سائدة في قرانا وبوادينا العربية رغم انتشار الهوائيات والصحون المقعرة..
صوت الوعي .. وضمير الامة والذي يحارب الجهل واليأس.. هذه الشمعة التي تحاول الجهات الظلامية إطفاءها.. إنها قبس العلم . إنه المعلم الذي يحارب الجهل.. والتخلف ...
قصة ذات زمان متحرك ومكان قار... تبيان للأسباب والنتائج... ولكن تنقصنا في هذه المواقف التربية القويمة والمشروع المجتمعي البديل والمتطور والنامي...
تمكن من الشخوص.. وتمكن من تسلسل السرد بطريقة أفقية.. متضمنة القصة او الومضة رسالة كبيرة إنسانية واجتماعية وصحية وأخلاقية وسياسية وتنموية..
نص مكثف ومركز خال من الحشو والإطناب والوصف الزائد.. في لغة جميلة عذبة سلسة فصيحة.. كما عهدنا دائما في أديبنا الكبير سي الزين
***********************************
_________________

(حفل
زفاف) قصة جميلة متنوعة الأسلوب.. برع في وصفها الأديب الزين.. وقد اعتمد في حكيها وسردها وخطابها على أسلوب الارتداد والتقطيع السينمائي(montage). مع اعتماد السرد الأفقي حيث تبدأ فيه الأحداث من نقطة في الحاضر متجهة نحو المستقبل مع العودة إلى الماضي بأساليب مختلفة..
كما تصور لنا هذه القصة العادات العربية في البادية العربية.. مستعملا الكاتب الزبن في ذلك الوقفات الوصفية التي تبين بعض ملامح الحدث والشخوص والتي ساهمت في تنامي درامية النص..
العقدة تعتمد على المفاجأة والتأثير المفاجئ( l'impact) حيث يتغير السير العام للخيط الحكائي والقصصي.. لتبدأ الحبكة من جديد.. وهو ما أعطانا نهاية مفتوحة على تأويلات ونهايات كثيرة جعلت من النهاية نهاية مخصبة يمكنها أن تحبل عن رواية طويلة إذا ما حاولنا عملية التوليد والتخصيب...
قصة جميلة بلغتها ووصفها وأحداثها.. وأسلوبها وشخوصها...
أبدعتم أستاذي بهاء الزين
_________________
***********************************
(
الغدير) تصوير بارع لما يلقاه ضمير الأمة من محاربة ومقاومة.. الحق في مجابهة الظلم والنور في مواجهة الظلام والعلم في مواجهة الجهل...
المعرفة والتنور لا مكان لهما في امة ينخرها الجهل والتسلط والتربية القطيع..
قصة جميلة بإيحائها ورمزيتها ولغتها العذبة الصافية كما عودنا دائما الأديب الكبير سي الزين...زين في حكيه وسرده وتمكنه من الخطاب القصصي، ومن الشخوص والمواقف وتحركات الزمان وتغيرات المكان .

**********************************

(ملكيون اكثر من الملك)
قصة جميلة غنية بدلالاتها و بإحالاتها وبإشاراتها.. في لغة جميلة عذبة سلسة.. رقراقة..
تمكن من الحكي ومن تقنيات السرد القصصي.. ومن تحرك الشخوص وفضاءاتها..
قصة لقاص بارع مبدع متمكن من آلياته الفنية والقصصية..
**********************************
(أصبحت حياتي جحيما)
قصة جميلة لما تحتويه من دلالات... وقد اعتمدت في حكيها وسردها الحدث على طريقة الرسالة والتداعي الحر...
إن القصة تصوير جميل للعقلية العربية المتحجرة التي تبقى على حالها ولا تنصهر بفعل التأثر والتأثير فرغم عيش الأب في مجتمع متفتح بقي منغلقا على ذاته .. متحفظا إزاء قيم المجتمع الجديد الشيء الذي سبب له نوعا من الاغتراب.. ونوعا من الشرخ النفسي والوجداني والقيمي الشيء الذي سبب له مجموعة من المشاكل العائلية وأصبحت تهدد وجوده بهذا البلد....
القصة - أيضا- فيها إدانة للتربية والمناهج العربية.. لانعدام التجديد فيها والتجريب...
المكان ثابت ولكن الزمن فيه متحرك الشيء الذي ساهم في تأزيم الوضع والتصعيد من درامية الحدث...
الشخوص مقارنة مع شخصية الحدث تظهر متساوية معه من حيث الحدة والصراع. والانفتاح.. والتدرج والتنامي...
لغة السرد والحكي كما عودنا أستاذنا الزين.. وفي لنهجه اللغوي.. الوضوح والبساطة والسلاسة وجمالية اللفظ، وفنية الحكي...

**********************************
(ديكور البيت)
أستاذي نزار ب. الزين الأديب الكبير والقاص البارع..
قصة اجتماعية سياسية ناقدة ساخرة..تدين مواقف وممارسات تعرفها المجتمعات العربية المتخلفة..إدانة للقوة والنفوذ والشطط في استعمال السلطة...
مجتمع يتحول فيه الظالم إلى مظلوم.. فتسود قيه الرشوة والمحسوبية والزبونية.. والوساطة..
أسلوب سردي جميل فيه تمكن من السرد ومن الشخوص وتحركهم في زمان ومكان مضبوطين..
تنام للحدث وسير في منطقية موفقة. قصة رائعة جدا..
***********************************
(عادات وتقاليد)
أقصوصة تسجيلية واقعية تصور ومضة حياتية من ومضات شعب..
صورتان تميزان أقصوصة الأستاذ الزين..المقاهي.. والزواج ، العرس...
المقاهي في المغرب وضعت فيها مجموع من النكت التي تعتبر الترمومتر للسخرية والانتقاد ورد الفعل.. فنقول في المغرب( بين كل مقهى مقهى) وكلها تمتلئ عن آخرها.. هناك مقاهي مختصة في الصفقات وبيع السيارات المستعملة.وووووووووووووووووووووووووو..
أما الأعراس فقد تغيرت طريقتها وأصبحت تتفنن من خلال وسطاء ( الترتور+ النكافة) منا نشاهد في المسلسلات.. وأصبح العرس يقام بالشيء الفلاني...
لغة جميلة ووصف رائع.. تسجيل بالكاميرا
شكرا أستاذي الزين على هذه الجولة الجميلة

************************************
(شوق حار)
إلى أستاذي القاص المبدع نزار ب. الزين
نص حارق لما يفضحه من سلوكيات بعض من يحملون صفة مربي الأجيال...فضائح يندى لها الجبين تمارس في ردهات مدارسنا وثانوياتنا..وما يعرض من قضايا على المحاكم وفي الجرائد وفي أخبار الظهيرة لخير مثال على فقدان هذه المهنة قيمها الإنسانية والأخلاقية النبيلة..وكانت سببا في خراب مدارس كثيرة..
صورة واقعية دامية.. يغلفها نقد لاذع خفي...
لغة جميلة سهلة.. كما عودنا أديبنا الأستاذ نزار دائما...
درامية نامية.. وتصعيد لها ويتمثل ذلك في سقوط كبرياء المعلم وإجهاشه بالبكاء.. وتوسله.. شخوص نامية... أهمها شخصية الحدث نفسه.. وفداحته الأخلاقية والنفسية..
تصوير لنفسية مريضة تمارس شبقها الخفي في تلذذ.. وتستر..
وفقتم أستاذي الزين في اختياركم.. وفي إبداعكم..
***********************************
(لا اب لك)
قصة جميلة بكل المعاني..تحمل رؤية جميلة وسوداوية لمجتمع تفككت روابطه وزالت تقاليده. واندثرت أعرافه وسادته المادية والنفعية وانمحت الروابط.. وغلبت عليه البراغماتية والطايلورية..
فما مصير الروابط الإنسانية والعلائقية في هذا الخضم العجاج..
الأسلوب رصين وسبك جميل،وتمكن من آليات الحكي.

************************************

(شجرة في داري)
نص حكائي من أدب الأطفال جميل بحكيه ولغته وقيمه التربوية..
تمكن من آليات الحكي للطفل التي تعتبر من أصعب الكتابات.
استرجاع صورة الجدة والعمة وزمان الحكي والالتفاف حولهما للغوص في الخيال والحلم الجميل...
قدرة على الحكي.. وشد الانتباه..
قاص جميل كما عهدناك أستاذي ب. الزين.. يا زين
************************************
(مشروع مدروس)
إلى الأستاذ المبدع والقاص الجميل أستاذي نزار ب الزين
نص كم القصص الواقعي / الاجتماعي..معبر ..قوي في تصويره ..حامل لإحالات و انتقادات قوية.. سخرية نقدية اجتماعية...
الفكرة جديدة وجميلة وطرحها على هذه الصورة الواقعية زادها منطقية.. وقوة تأثير .. وانفعالية..
هناك سؤال بؤرة يستنبط من ثنايا النص . هل فعلا نحن امة تؤمن بالطب النفسي؟ أم ما زال عندها نوعا من الطابوهات؟...
قصة مليئة بالنجاح رغم أن فشل المشروع وفشل العلاقة الإنسانية واضح.. ولكن في هذا الفشل الذي يطرحه كاتبنا كرمز هو نجاح لمساءلة الذات.. نجاح في كشف المستور..نجاح في ركوب المغامرة.. نجاح في طرح السؤال : إلى متى سنظل نخفي عيوبنا ومكبوتاتنا.. وأمراضنا النفسية.. وحالاتنا المعقدة الدفينة في قعر بيوتنا؟..
اللغة الموظفة هي نهج الأستاذ الزين الكتابي والتعبيري.. بساطة في الصورة.. سهولة في الدفق والحكي..دقة في التصوير. انسياب في الحكي.. ربط منطقي بين الأحداث..تنقل تدريجي في الزمان والمكان..
مزج بين الأسلوب الحر غير المباشر والأسلوب المباشر...معجم خال من التعقيدات اللغوية.. ومن الموروث البلاغي..
نص محبك...وقاص زين.. جميل..
وفقتم أستاذي الزين بنقل هذه الصورة إلى الكتابة العربية..
************************************

(اللعب بالنار)
إلى الأستاذ المبدع دائما نزار ب الزين
واقعية جميلة...
أحداث مثيرة تتابع سريعا في إيقاع بعيد عن الرتابة اللفظية، مشوق، يشهي بالمتابعة.
صحيح أن واقعنا من المحيط إلى الخليج متشابه.. وأننا كلنا في الهم شرق...
عناك قيم تربوية يمكن استشفافها من هذا النص الجميل.. كما يمكن الخروج بأسئلة عن التنشئة الاجتماعية العربية...
عين واصفة.. وبدقة.. مشاهد بانورامية..
قصة واقعية تسجيلية.. وناقدة..تتضمن سخرية قاتلة لمجتمع متخلف..
جمل قصيرة أعطت للحدث قيمته الفنية...تقنية في السرد ، وتلوين الخطاب القصصي..
دمتم مبدعا دائما أستاذ نزار..ورمضان مبروك..
***********************************
(فقيرة وغنية)
واقع مر وحقيقي للمجتمع الامريكي الذي لا يومن بما هو إنساني.. البراغماتية في كل شيء حتى في العلاقات الحميمية..
أقصوصة رمزية إيحائية تعبيرية..
وفقت في تصويرك... وبرعت في إعطاء صورة نفسية واجتماعية للعلاقة الإنسانية..
مزيدا من العطاء

*****************

*محمد داني -  المغرب

منتديات إنانا

http://www.inanasite.com/bb/viewtopic.php?t=10487

9-5-2008