.

الأدب  ( 2 )

الأبواب
الرئيسية

 

 

صفحة الغلاف
أدب 1
الأدب2-نزار ب. الزين
علوم و صحة
 تكنولوجيا
دراسات إجتماعية
المنوعات

 

 

نزار ب. الزين

بطاقة تعريف

 
 

- تتجاوز قصصي القصيرة غير المطبوعة المائة و أربعين قصة و أقصوصة
- عشرة أعمال روائية صغيرة ذات طابع وطني تحت مسمى كيمنسانيا ( الكيمياء الإنسانية )
- ثمانية أعمال روائية صغيرة تحت عنوان كنز ممتاز بك
- عمل روائي طويل واحد تحت عنوان عيلة الأستاذ

- إحدى عشر حكاية للأطفال
- عدد من الدراسات الأدبية و الفكرية نشرت في الصحف الكويتية (الراي العام - القبس - الوطن ) و العربية في أمريكا ( أنباء العرب - العرب ) و بعض المواقع الألكترونية المهتمة بالأدب .
أما عني شخصيا فأنا :
- نزار بهاء الدين الزين
- من مواليد دمشق في الخامس من تشرين الأول ( أكتوبر ) من عام 1931
- بدأت حياتي العملية كمعلم في دمشق و ريفها لمدة خمس سنوات
- عملت في الكويت كأخصائي إجتماعي و مثقف عام ، لمدة 33 سنة قبل أن أتقاعد عام 1990، إضافة إلى عملي الإضافي في صحف الكويت .
- كتبت أول مجموعة قصصية بعنوان ( ضحية المجتمع ) عندما كنت في الثانوية العامة عام 1949
- كتبت مجموعتي الثانية ( ساره روزنسكي ) سنة 1979
- و إضافة إلى عشقي للأدب فإنني أهوى الفنون التشكيلية كذلك ، و قد أقمت معرضا لإنتاجي الفني في شهر أكتوبر 1999 في مدينة دمشق/ مركز المزة الثقافي خلال إحدى زياراتي للوطن ضمت 55 لوحة .
أعيش في الولايات المتحدة منذ إنتهاء خدمتي في الكويت أي منذ عام 1990 و أدير حاليا مع إبني وسيم مجلة     ( العربي الحر ) الألكترونية - عبر الأنترنيت ؛
و عنوان الموقع :

www.freearabi.com

 

أعمال الكاتب نزار ب. الزين

دراسات - مقالات - حوارات

العجوز المتصابي

في عصر العولمة

مقامة* : نزار ب. الزين*

           همست  في  أذن   صديقي   أبو   سمير  ،  بعد   أن   نفثت   أحر  زفير ....
قلت  يا أخي أعترف لك أني  عاشق  ، و كأنني غِرّ مراهق ، عيناها يا صديقي -  آه من عينيها - تدوخان ، خداها بحمرة غامضة يتوهجان ، و شفتاها تعزفان على أوتار قلبي عندما تتحركان ، و إذ أكون بقربها أنسى الزمان و أتوه في دهاليز المكان .
قال :- و أيم الله انك لمجنون ، أو عجوز خرف و مأفون، من كان في عمرك انزوى في  محرابه ، و استغرق في صلواته ، في انتظار ساعته !
 
قلت : صحيح أنني مصدور و بتعدد العلل مقهور ، و قد اشتعل رأسي شيبا و ملأت وجهي  الغضون و البثور ؛ إلا أن قلبي لا زال ذلك الخافق ، و كأنه لغرّ مراهق .!.
قال:  بالله دعك من حديث الهزل و الخيال ، و انقلنا إلى الجد و حقيقة الأحوال .
قلت : إذاً حدثني عن رأيك بالعولمة فهي أحدوثة اليوم الشائعة!
و بعد طول تمحيص و تفكير  أجابني صديقي أبو سمير :
قال:- هل تعلم يا أخي أن العولمة هي بنت عم الهيمنة ؟ و أنها ظاهرة إنسانية منذ البدايات البشرية ، فما امتداد الإمبراطوريات عبر البلاد ، الا  من ضروب العولمة و أشكال من التسلط و السيطرة ، تسلط القوي على المقدرات و نهب الثروات و الخيرات ، و استعباد الناس و تسخير الأجناس . ما الفارق بين حمورابي و توت عنخ آمون ، أو بين الاسكندر المقدوني  و نيرون ، أو خلفاء أمية و بني العباس و العثمانيون ، و ما الفرق بين هتلر و نابليون  أو بين موسليني و أباطرة النيبون ؟ كلهم هدفوا إلى الهيمنة التي نسميها اليوم العولمة!
قلت لصديقي أبو سمير  بعد روية و  طول  تفكير،  ولكن الاستعمار غاب يا أخي في بطون التاريخ ، و عولمة اليوم تجارية و ثقافية ، و من يمتلك زمام التقنية و جودة الإنتاج  ، و فنون الدعاية و الرواج ، فاز بالأسواق و انتشرت منتجاته عبر الآفاق .

قاطعني أبو سمير بشيء من المودة ، مشوبة ببعض حدة :
أنت يا صاحبي إما جاهل أو متجاهل ، فما الفارق بين البونابارتية و النازية و الفاشية و بين مناهج دول هذا العصر الإمبريالية ، إلا  باختلاف الأسلوب و المناهج الإحتيالية ، فالمسلوب يبقى مسلوبا ، و المنهوب يظل منهوبا ، وخيرات الضعفاء يستمر بابتلاعها الأقوياء . لقد كانت العولمة تفرض بالحديد و النار و أساليب الحماية و الاستعمار ، و اليوم  تفرض عن طريق المنظمات الأممية و دوائر الاستخبار ، و عقول العلماء بمساعدة العملاء  . لا حاجة اليوم لتجييش الجيوش من أجل تقويض العروش ، فشراء حفنة من الضباط تقلب اعتي بلاط ، و تحريك زمرة من المأجورين تذهب بمنجزات المخلصين .
لقد نطق صديقي بالحكمة و أفحمتني  معلوماته الجمة ،و لكنني عدت لواقع الحال ، فوجدت هناك بطشا لا زال ، و إحتلالا و قتلا و إغتيال ، و أن القوي لا زال  لحق الضعيف أكّال .

  و إذ تركته مودعا عدت إلى خيالي و إلى أحلام الليالي ، أنسج من ظلام الليل جدائل شعرها و من خيوط البدر نور وجهها ، و لم تثنني آلام مفاصلي و قرقعة عظامي  ،أو ارتفاع السكر في دمائي، عن تكوين صورتها في عمق خيالي ! حقا أنى لعاشق  كأنني غرٌّ مراهق ؛ و لكن لا حيلة لي فقلبي لا زال بالحب خافق !

*فن المقامة

المقامة جنس أدبي  يعتمد على الترصيع البياني و تسجيع نهايات العبارات و لذا اعتبر فنا  ، و يمتاز بطرافة موضوعاته و ميلها الى التهكم و التندر و الفكاهة ؛ و أشهر من كتب في فن المقامة :            ( بديع الزمان الهمزاني _ أحمد حسين الهمزاني 1007 ميلادية )  و( الحريري - محمد القاسم الحريري 1112 م ).

------------------------------------

*نزار بهاء الدين الزين

   سوري مغترب

   عضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب

الموقع :  www.FreeArabi.com

العجوز المتصابي

في عصر العولمة

أوسمة

- 1  -

مقامة جميلة ..
ولكن لماذا توقفت عن هذا الفن الجميل وأنت قادر عليه؟
تحياتي للأستاذ الزين

محمد رشدي

منتديات من المحيط إلى الخليج                                                                      8/7/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=8c56779c47b7f6c93639e8203c5884eb&p=612153&posted=1#post612153

الرد

أخي الكريم محمد رشدي
لقد توقفت مؤقتا عن فن المقامة
حيث جذبتني القصة القصيرة
و لكن أعدك أن لي عودة
***
شكرا لزيارتك و اهتمامك
و ثنائك الرقيق
مع خالص المودة و التقدير
نزار

- 2  -

نص ادبي جميل وراقي , ومقامه بحس ادبي وفني كبير
استمتعت بالموضوع ,
كل الاحترام والتقدير للاستاذ نزار الزين , تحياتي

عبد الرحمن مساعد أبو جلال الأردن

منتديات من المحيط إلى الخليج                                                                      8/7/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=8c56779c47b7f6c93639e8203c5884eb&p=612153&posted=1#post612153

الرد

أخي المكرم عبد الرحمن

شرفتني زيارتك

و أثلج صدري إعجابك بالمقامة

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-  3 -

يزدان عندك الحكي السلس بترصيع القول
مودتي أخي نزار

عبد المطلب عبد الهادي - المغرب
منتديات من المحيط إلى الخليج                                                                      8/7/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=8c56779c47b7f6c93639e8203c5884eb&p=612153&posted=1#post612153

الرد

أخي الأكرم عبد المطلب
شكرا لإطرائك الدافئ
مودتي و احترامي
نزار

-  4 -

أسعد الله صباحك أستاذنا الكريم نزار
إنّه زمن الضياع، والسّلطة فيه للضّباع، والنّاس والأوطان تشترى وتباع، ونرجو من الله أن يصلح الحال ويحسّن الأوضاع...
شكرا لك على هذ الطّرح الشّائق، والرّبط بين العجوز المتصابي والعولمة!
تقديري وتحيّتي

كاملة بدارنه - الأردن

ملتقى رابطة الواحة                                 12-7-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=51609

الرد

أختي الفاضلة كاملة

هاهو ذا ردك يماشي أسلوب المقامة ، الرد الذي رفع من قيمة النتص ، للأسف ما قلته و ما قاله الزملاء الكتاب في مختلف الأزمنة و الأمكنة ، يتحول بقدرة قادر إلى كلام في الهواء سرعانما يتبدد ، هل هو جهل أم تجاهل أم كلاهما معا ؟

***

شكرا لمرورك أختي الكريمةو لتعقيبك التفاعلي ، و ثنائك الدافئ ،

و على الخير دوما نلتقي ، معا لنرتقي .

نزار

-  5 -

إضافة للهدف كما قرأت لك دائما .. كانت الروعة التي سيطرت على مقامتك الساخرة الساحرة  ، المتمردة على كثير من الأوضاع القائمة
أستاذ نزار ...
دام يراعك الثر ...
ولك كثير الود

رنيم مصطفى مصر

ملتقى رابطة الواحة                                 12-7-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=51609

الرد

أختي الفاضلة رنيم

أسعدني إعجابك بالمقامة ، معنى و مبنى

أما  دعاؤك الطيّب فقد أثلج صدري

فلك من الشكر جزيله

و من التقدير عظيمه

نزار

-  6 -

الاستاذ نزار ب الزين
عندما يرهقنا الحال , ويصفعنا الواقع , ويؤلمنا اكتشاف الحقائق , نرتمي في احضان المراهقة التي ما كان يشغلنا فيها سوى اقتناص الجمال والغوص في الخيال
سلمت وسلم مدادك

أماني عواد مصر

ملتقى رابطة الواحة                                 12-7-2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=51609

الرد

أختي الفاضلة أماني

حقا نحن مرهقون  ، و يزيد من تعبنا و إرهاقنا ، هذه الأحداث المؤلمة الجارية من حولنا ، مما يجعل الكثيرين يدارون أوجاعهم بالسخرية و التهكم ، أو الارتداد إلى المراهقة كما فعل العجوز المتصابي

شكرا لمشاركتك و اهتمامك بالنص ، مع خالص المودة و التقدير

نزار

-  7 -

قصة فيها العبرة والمعلومة والتحليل الشافي للعولمة التي تعتبر معنى آخر للهيمنة فعلاً
العجوز المتصابي دق قلبه للفتاة ..هل ممكن أن تتلاقى الأجيال فتذوب السنوات ؟ وهل تبادله تلك الفتاة الإعجاب أم أنه فقط يتحسر على شبابه الذي انتهى ويحلم بالعودة إليه من خلال تلك الفتاة!
الأديب والقاصّ المبدع أستاذ نزار..نص ممتع جداً
تحياتي وتقديري

ساره أحمد العراق

منتديات العروبة                              13-7-2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=37538

الرد

أختي الفاضلة ساره

أحيانا تذوب الفوارق بين الأجيال ، و أعرف فتاة وقعت بحب رجل أكبر من أبيها مع علمها أن أولاده أكبر منها سنا ، و لكن مثل ه>ا الأمر يظل نادرا ، و كثيرون يظنون أنهم بزواجهم من فتاتة صغيرة يعيد إليهم شبابهم ...

أما عن العولمة فهي حقا أسلوب جديد لهيمنة القوي على الضعيف

***

شكرا لزيارتك و اهتمامك ، أما إعجابك به ، فهو وسام زيّنه و شرف صدري

مودتي و تقديري لك

نزار

-  8 -

الحديث عن الحب وهمومه قد يكون أجدى من الحديث عن العولمة وإشكاليات تفسيراتها

وما دام قلب العجوز نابض فلا خوف على الحب الذي لا يعترف بالفارق الزمني بل بموقع القلب من الإعراب

تحياتي وخالص تقديري أديبنا الفاضل أستاذ نزار

سقراط فوزي العراق / تركيا

منتديات العروبة                              13-7-2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=37538

الرد

أخي المكرم سقراط

كثيرون و أنا منهم لا يشعرون بأنهم تقدموا بالسن ، إلا عند مواجهة المرآة ، لأن قلوبهم لا زالت عامرة بالحب !!!

***

شكرا أخي الكريم لزيارتك و اهتمامك بالنص

و دمت بخير و رخاء

نزار

-  9 -

لا فرق كبير بين هيمنة الأمس وعولمة اليوم
فقط في ترتيب مواقع الوسيلة والهدف
في العولمة الوسيلة أصبحت هي الهدف
أما الحب والعواطف فلا دخل لها بعدد السنوات
فهل للعواطف قانون يحكمها ؟!
القاصّ القدير نزار الزين
قصة جميلة كما عودتنا دائماً
شكراً جزيلا وتحية عطرة

طاهرة عامر العراق

منتديات العروبة                              17/7/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=37538

الرد

أختي الفاضلة طاهرة

صدقت ، فليس للعاطفة قانونا يحكمها

و ليس للهيمنة سقفا يحدها

***

ممتن لزيارتك و مشاركتك القيّمة

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-  10 -

يظن الناس أن على العجوز ألا يُحب ويعشق بحكم العادة، لكنهم يخطئون، لأن العواطف لا تعرف عمراً، لكننا ننتقد من يريد أن يتصابى، ويتصرف بأنانية مع من هي أصغر منه وفي عمر حفيدته..
جميل ما ذكرت من معلومات وصدقت في قولك، فالعولمة ليست سوى سيطرة الشعوب القوية على الشعوب الضعيفة وإذابتها..
دمت بخير سيد نزار
..

د. اسماعيل أبو بكر فلسطين

منتديات العروبة                              17/7/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=37538

الرد

أخي الفاضل د. اسماعيل

يظن العجائز من الرجال ، أنهم بزواجهم من فتيات بعبر أحفادهم ، يجدد شبابهم ، و لكن في الغالب فإن مثل هذا الزواج يرهقهم و يعجل بنهايتهم !!!

أما العولمة فهي استعمار جديد و لكن تحت لاقتة إقتصادية

***

شكرا لمرورك أخي الأكرم و لاهتمامك بالنص ،

مع  عميق مودتي و احترامي

نزار

- 11  -

تحدّثت القصّةُ عن العولمةِ من جهة، وعن الإنسان من جهةٍ أخرى، وقد أجادَ الأديب الأستاذ نزار الزين في دمج القصّتين.
أرى أنَّ العولمةَ كفرٌ مقنّنٌ بالأديان، فإذا تعارضَ الدينُ مع إيماناتها جُنِّبْ، ومن سارَ فيها وقع في استعمارها.
أمّا الحبُّ، فهو فطرة، ولا يستطيعُ إنسانٌ الخلاصَ من فطرته، ولكنَّ الحبّ محكومٌ لأشياءَ كثيرة، فإذا ما زلَّ برجلِ العجوزِ وجعلهُ متصابياً كانَ آفة، والأولى للرجلِ الكبير في السنِّ أن يبحثَ عن سعادةِ من يحبّ، فإذا أحبّ فتاةً أصغر منه بكثيرٍ فليتمنّى لها السعادة، فإنَّ سعادتها لن تكونَ معهُ بكلِّ تأكيد، وإذا كان يوهمُ نفسهُ بغير هذا، فليسمح لابنتهِ أن تحبّ رجلاً في مثلِ سنّه.
أستاذي الكريم، الأديب القدير نزار الزين المحترم،
كان أسلوبكَ شيّقٌا في نسج القصّة، وقد أنجحها أنَّ الحوارَ كان بين صديقين، وأنَّ المحبوبة كانت في قلبِ الكاتب خيالاً، ولا حدود للخيالِ أبدا.
تقبّل كلَّ احترامٍ وتقديرٍ يا سيّدي

أحمد بن غدير الأردن

منتديات العروبة                           18/7/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=37538

الرد

أخي الأكرم أحمد بن غدير

أسعدتني أولى إطلالاتك على نصوصي

قدمت من خلالها تحليلا موفقا

لأغراض "العجوز المتصابي"

أما إشادتك بأسلوب نسجها

فهي شهادة شرف

سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-  12 -

مساء الورد
منذ فترة طويلة لم نقرأ نصا كتب بأسلوب المقامات و هذا هو أ. نزار الزين يقدم القصة في قالب المقامة بكل اقتدار
زخر النص بالكثير من الافكار الغنية و المتميزة
أ. نزار الزين
تحيتي لك

ريم بدر الدين سوريا/السعودية

المنابر الثقافية                                        18/7/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?p=77766#post77766

الرد

أختي الفاضلة ريم

ممتن لزيارتك و إطرائك الدافئ

الذي أعتبره وشاح شرف طوق عنقي

و على الخير دوما نلتقي

معا

نزار

- 13  -

نزار الزين

حقا انك تتقن هذا الفن وارى بأنه يمكن تطوير هذه الحكايات لتصبح مجموعة شيقة على شاكلة الف ليلة وليلة

أيوب صابر

المنابر الثقافية                          18/7/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=5259

الرد

إشادتك بأسلوب كتابة هذه المقامة

شهادة شرف سأظل أعتز بها

فلك الشكر و الود بلا حد

نزار

- 14  -

كعادة الأديب : نزار الزين
مباشر ، عميق في الطرح ، قوي في اصابة الهدف
واقعيتك أنموذج في القص ، ويحتذى بها وبك
أحييك أستاذي

أحمد عيسى

ملتقى رابطة الواحة                          19/7/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=620654#post620654

الرد

أخي و صديقي المكرم أحمد

شهادتك إكليل غار  توج هامتي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

- 15  -

لعل الاستثناء الوحيد في الفترة التي سبقت الحكم الأموي كما أنت أردت أن تشير يا فنان
فترة الرسول وصحابته الكرام
حيث كان هناك عولمة من نوع خاص، تهدف لتحقيق العدل الكوني على أرضه..
أصبت بنظرك الثاقب، وبحكمتك البينة، وببلاغتك الواضحة..
أكرمك الخالق

عبد الرحمن بن محمد السعودية 

ملتقى رابطة الواحة                          19/7/2011

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?p=620654#post620654

الرد

أخي الأكرم عبد الرحمن

صدقت يا أخي هذا ما نؤمن به

و لكن الآخرين يقولون أيضا أن لديهم ما يجب أن يفرض على العالم كحرية الرأي و الدفاع عن حقوق الإنسان و ما شاكل ، و هي في ظاهرها مبادئ إنسانية سامية ، و في باطنها هيمنة و استنزاف

***

شكرا لمشاركتك القيمة و ثنائك الدافئ

و دمت بخير و رخاء

نزار

- 16  -

لاوقت محدد للحب فهو يأتي فجأة
دون سابق انذار
الله يعطيك العافيه

على القصه الرائعه

و الحوار بين الصديقين
ننتظر جديدك القادم

عفاف السعودية

 منتديات المنابع الأدبية                       19/7/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=248583

الرد

أختي/أخي

صدقت فالحب لا يذر و لا يميز بين كبير و صغير

***

الشكر الجزيل لتفاعلك مع النص

و دمت بخير و رخاء

نزار

-  17 -

الحب لا ميعاد له....والقلب لا عمرله.......

فالحب في غير موعده يسمونه الضربة الصاعقة.....

وما حيلته وقد صعق......

شكرا على ما تفضلت

ذكرى السعودية

منتديات المنابع الأدبية                        19/7/2011

http://www.mnab3.com/vb/showthread.php?p=248583

الرد

أختي الفاضلة ذكرى

لكم صعق الغرام من شبان

بل و حتى من عجائز

فهو كما تفضلت لا  ميعاد له

***

الشكر الجزيل للمرور و الإهتمام

مع خاص الود و التقدير

نزار

- 18  -

.أخي العزيز نزار الزين ، كتبت فأجدت ، هنا أجدك تتطرق فنا تراثيا جميلا برع فيها الأسلاف كالحريري ، والهمذاني ، وحتما ستمر بخيالنا اسم عيسى ابن هشام ، ونحن نستمع لحكييك المتقن ، على لسان الراوي المتصابي في حديثه عن العولمة ،

دام لك وهج الإبداع

محمد محضار المغرب

المنابر الثقافية                                 19/7/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=5259

الرد

و دام لطف تعبيرك أخي محمد محضار

متضمنا ثناءك الذي أعتز به

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

- 19  -

الاستاذ المبدع نزار ب. الزين : جميل ان تعيدنا الى زمن الفن البديع، وعالمنا هذا يحتاج الى نفحات السخرية والتهكم هذه ، كي لانبكي على الاقل ، شكراً لقلمك المبدع وذائقتك السامية ، حقاً كنت رائعاً.
تحياتي وتقديري

لمياء الألوسي سورية

ملتقى الكلمة نغم                            19/7/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=19509

الرد

أختي الفاضلة لمياء

صدقت يا أختاه ، فما أحوجنا

إلى لحظات فكهة تنسينا

مصاعب الحياة

***

ممتن لزيارتك و لثنائك الدافئ

و على الخير دوما نلتقي

نزار

-  20 -

أخي الأديب نزار الزين
نطقت بالحكمة والموعظة الحسنة
وهذه المقامة قلّة من يكتبها هذه الأيام لأنها تعتمد على البديع في القول والمحسّنات اللغوية واللفظيّة
وأنت هنا كنت متميّزا في هذه المقامة
ولسان حالنا يقول لا نعتمد على الأمنيات بعد أن تقرّحت مشاعرنا ...
شكرا لك على الإثراء والمُتعة

موسى عوده فلسطين/القدس

ملتقى الكلمة نغم                            19/7/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=19509

الرد

أخي المكرم موسى

عباراتك الوضاءة أنارت جميع جوانب نصي

و ثناؤك الدافئ شهادة شرفتني

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

21 -

الأخ الغالي الأديب القاص نزار ب الزين
أكنب وأنا يغمرني شعور الاشتياق إليك , والاشتياق لقراءة أعمالك , صحيح أننا لم نلتق يوما في زمان أو مكان , ولكنا كما يمكن أن يطلق علينا : أصدقاء في العالم الافتراضي
وقصة " العجوز المتصابي " التي كتبت بفن المقامة الخفيف , دونما إغراق في الصنعة البديعية , وهذا يسجّل للقصة , جاءت بالاسلوب القصي الذي عهدناه , للقاص نزار ب الزين , الذي يشعر القارئ وكأنه في جلسة ودية , يستمع خلالها إلى حكاية هادفة , ترويها شخصية دمشقية محببة , في جوّ من الحميمية , وببساطة المفردات , وسهولة البناء , يوَضب القاص الأجواء , لما يريد أن يصل إليه , مستخدما بعض الجمل الشائعة , أو اللقطات الحارة , من الصور اليومية ,أو بعض الاستحضارات التاريخية , دون الولوج في تفصيلاتها أو مراميها ,
ونجد القاص نزار ب الزين , في قصته العجوز المتصابي , عندما أراد أن يرسم وجهة نظر في موضوع العولمة , وهو موضوع ثقيل على النفس , لجأ إلى مقدمة مشوّقة , تتضمن مفارقة إجتماعية خفيفة الظل , يشعر القارئ وهو يتابعها , وكأنه يسمع القاص وهو يغالب ضحكته , وكأننا أمام طاه بارع , وهو يضع البهار الشهي , فوق طبق وجبة الطعام , حتى عندما قدّم القاص وجهة نظره في العولمة , فقد أوردها بشكل غير مباشر , بإسلوب رشيق , مستخدما إسلوب المشابهة , عبر استحضار نماذج تاريخية مقارنة , ويسجل له سهولة ايصال الفكرة , وإن كنت شخصيا , لاأوافق القاص تضمين نماذجه المقارنة , نموذج الدولة الأموية , فقد كانت هذه الدولة امتدادا , لنشر رسالة , وبناء حضارة .
وقصة " العجوز المتصابي " بصورة عامة , قصة ناجحة , سهلة شيّقة , وجميلة هادفة .
د. محمد حسن السمان - سوريه 

المنابر الثقافية                                 19/7/2011

http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=5259

الرد

أخي الحبيب الدكتور محمد حسن السمان

يشرفني أن أكون صديقك الإفتراضي

و الفضل لهذه الطفرة الألكترونية

المسماة بالشبكة الدولية أو "الأنترنيت"

التي عرفتني بك و بزملاء عرب

من المحيط إلى الخليج

***

أما تحليلك للنص فقد أضاء جميع جوانبه

مما رفع من قيمته و أثراه

و أما إطراؤك لأسلوب كتابتي

فهو شهادة شرف سأعتز بها على الدوام

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-  22 -

الاستاذ الكبير نزار الزين:
ايقاع النص جاء هذه المرة مغايراً فالحدث المنشود هنا ليس مجرد اقصوصة اجتماعية تبحث في اشكاليات الواقع فقط، انما هو ابحار في مضامين اصبحت هي المحرك الاساس لكل عملية ذهنية او حتى وجدانية في الوجود الحالي، باعتبارها مكملات اساسية صارت الشعوب/ الحكومات اما تقليداً ام ممارسة لحقها تتبعها ووفق منظومات متقنة مدروسة من قبل اصحابها وليس من قبل حكوماتنا بالطبع، وهذا الهذيان الفكري الاجتماعي العولمي في هذا النص يجعلنا ننظر الى الواقع الذي يهيأ للعجائز وللرجال المسنين تلك التصورات دون اللالتفات الى العواقب الاجتماعية والنفسية التي يمكن ان يخلفها هكذا زواج.
محبتي
جوتيار تمر العراق

منتديات العروبة                                   24/7/2011

http://alorobanews.com/vb/showthread.php?t=37538&page=2

الرد

المبدع العزيز أدبا و نقدا جوتيار

تسعدني دوما تعقيباتك القيمة

و قد أصبت كدأبك - كبد الحقيقة

لدى تناولك للعجوز المتصابي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

نزار

-  23 -

الأديب الكريم نزار ب. الزين المحترم
أسلوب جميل من أساليب فن المقامة . .
الذي انحسر بشكل كبير في وقتنا الحاضر . .
ونتمنى دوماً أن يتجدد بأصحاب المقدرة والموهبة والهمم . .
عزيزي . .
تقبل تحيتي وتقديري . .
دمت بصحة وخير . .
 أحمد فؤاد صوفي- سوريه/اللاذقية

ملتقى المنابر الثقافية                              26/7/2010

 http://www.mnaabr.com/vb/showthread.php?t=5259&page=2 

الرد

أخي الأكرم أحمد فؤاد

أسعدني إعجابك بمقامتي

أما ثناؤك فهو وسام

زينها و شرف صدري

فلك من الشكر جزيله

و من المودة عميقها

نزار

-  24 -

أجدت و خالقي ..
سعيدة أنّي أول من عانق قصّتك
اشتقت لكتابتك سيدي الرائع
ودي وتقديري

ندى الميقات سوريه

منتديات المجد                                 26/7/2011

http://4-hama.com/showthread.php?p=241613#post241613

الرد

أختي الفاضلة ندى

و أنا أسعد لمصافحتك سطوري

و ثنائك الدافئ عليها

مع عميق مودتي و احترامي

نزار

-  25  -

كتابة المقامة تحتاج الى تمكن مثل تمكنك استاذ نزار
بارك الله فيك

بهزاد جلبي العراق

منتديات من المحيط إلى الخليج                                    27/7/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c716c7858ea58a4c5d0748ce812cbcb2&t=9040

الرد

أخي الفاضل بهزاد
إشادتك بمقامتي وسام شرَف صدري
فلك الشكر و الود ، بلا حد
نزار

-  26  -

جنس المقامة ، من أصعب وأجمل فنون القول في الأدب العربي ،
وأنت في هذا النص أثبت باعك الطويل في امتلاك ناصية القول ، والإبداع الجميل .
تحيتي واحترامي أستاذ نزار .

عبد الغني سيدي حيدة المغرب

منتديات من المحيط إلى الخليج                                    27/7/2011

http://www.menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?s=c716c7858ea58a4c5d0748ce812cbcb2&t=9040

الرد

أخي الأكرم عبد الغني
شهادتك إكليل غار توَج هامتي
فلك من الشكر جزيله
و من الود عميقه
نزار

-  27  -

ماشاء الله أديبنا العزيز

ادعوك للمرور بقسم الأدب الساخر

فهناك من المقامات الكثير

وقد ننقل نصك الجميل هذا إلى هناك ...
ما أكثر تلك النماذج..
عندما يرتاح الجيب

يبحث المرء عما ينقصه متاخرا...
الف تحية

ريما الخاني سوريه

منتديات فرسان الثقافة                                      27/7/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?32244-العجوز-المتصابي-مقامة

الرد

أختي الفاضلة أم فراس

إشادتك بالنص وشاح شرف طوَق عنقي

فلك من الشكر جزيله

و من الإحترام عظيمه

نزار

-  28  -

استاذنا نزار الكريم و بحرنا العميم
لا فض فوك و لا عاش شانئوك
و دام لنا درّ يراعك
الذي يهيم به حمادي اخوك
لك كل المودة
و لأدبك القيم كل التقدير

حمادي بالخشين الجزائر

منتديات فرسان الثقافة                                      27/7/2011

http://www.omferas.com/vb/showthread.php?32244-العجوز-المتصابي-مقامة

الرد

أخي الفاضل حمادي

عباراتك النيّرة أضاءت نصي

و أثلحت صدري

فلك كل الود و التقدير

نزار

-  29  -

الاديب المتميز نزار ب. الزين.........
من روائع ما كتبت حقا...
دوما الى تألق
تحايا عبقة بالزعتر

المهندس زياد صيدم فلسطين/غزة

منتديات أقلام                                             27/7/2011

http://www.aklaam.net/forum/newreply.php?do=newreply&p=322707

الرد

أخي الأكرم المهندس زياد

شهادتك وشاح شرف طوَق عنقي

فلك الشكر و الود ، بلا حد

مع تحايا عبقة بالياسمين

نزار بهاء الدين الزين

-  30  -

قررتُ أن أقرأ في المقامة ،

جميل أن نستطيع أن ننسج كهذا الفن
شكرا جزيلا

براءة عبد الله الجودي السعودية

منتديات أزاهير                                 27/7/2011

http://www.azaheer.org/vb/showthread.php?t=37936

الرد

أختي الفاضلة

فعلا هو فن جميل

و يسعدني أن أقرأ لك

تجربتك في هذا المضمار

شكرا لمرورك  و إعجابك بالنص

مع خالص المودة و التقدير

نزار

-  31  -

الكاتب الحصيف والقاص اللطيف الظريف نزار بهاء الدين الزين
شكراً لهذا الإبداع الثر ، أسجل إعجابي بما تكتب
وجميل أن نتناول العولمة بمثل هذه الصورة
وفي الحقيقة فإن الحياة كلها تبادل للأثر والتأثير؛

وليس للضعف فيها موطئ قدم

وحينما كانت الأمة الإسلامية قوية

كان تأثيرها عالمياً

علينا أن لا نلوم الأقوياء؛

بل نسعى لأن نكون بينهم مؤثرين
بارك الله بك

محمد حسام الدين دويدري

منتديات مرافئ الوجدان                                   27/7/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?s=6f72957ee842cf93daed3883611784e8&t=18490

الرد

أخي الأكرم محمد حسام الدين

ممتن لزيارتك و اهتمامك

و مشاركتك التفاعلية

أما ثناؤك فهو إكليل غار توّج هامتي

مودتي و احترامي لك

نزار

-  32  -

أيها الأديب والقاص عالي القامة
شكرا لك على هذه المقامة
ما أجمل ما سطرته من بديع اللفظ والمعني في هذه المقامة الرائعة
أعجبتني كثيرا إشارتك إلى جذور العولمة التاريخية

وتعدد مسمياتها على مر العصور

حامد الغامدي السعودية

منتديات مرافئ الوجدان                                   27/7/2011

http://www.mrafee.com/vb/showthread.php?s=6f72957ee842cf93daed3883611784e8&t=18490

الرد

أخي الحبيب حامد

أسعدني إعجابك بموضوع مقامتي

أما عبارات ثنائك الوضاءة فقد أدفأتني

فلك من الشكر جزيله

و من الود عميقه

نزار

-  33  -

القدير نزار بهاء الدين الزين
ما أجمل ما كتبت
رائع كعادتك
نص كتبت بحرفية وتمكن وقلم جدير
وفيه من المعاني الكثير
وتحدثت بمنطق عن واقع أليم
فشكراً لما قدمت
تحياتي

محمد همام مصر

ملتقى الكلمة نغم                                  27/7/2011

http://www.m-naghm.com/vb/showthread.php?t=19509

الرد

أخي الفاضل محمد همام

شكرا لمرورك و اهتمامك بالنص

وإعجابك به

أما ثناؤك فهو وسام شرّف صدري

و على الخير دوما نلتقي

معا لنرتقي

نزار